Widgets Magazine
17:53 16 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    مظاهرات السترات الصفراء، احتجاجت في باريس، فرنسا ديسمبر/ كانون الأول 2018

    الشرطة الفرنسية تهدد بالانضمام إلى "السترات الصفراء"

    © Sputnik . Irina Kalashnikova
    العالم
    انسخ الرابط
    262
    تابعنا عبر

    تحتاج الشرطة إلى مكافآت إضافية لتفريق المتظاهرين.

    أعمال شغب "السترات الصفراء" في فرنسا قد تتحول إلى احتجاجات "السترات الزرقاء" (لون بدلة الشرطة). وأعلنت "Associated Press" عن إضراب الشرطة الذي يلوح في الأفق.

    يهدد ضباط إنفاذ القانون بالإضراب عن العمل، إذا لم يدفعوا لهم مقابل العمل الإضافي خلال احتجاجات "السترات الصفراء".

    وكان قد وعد وزير الداخلية، في وقت سابق، رجال الشرطة الذين سيشاركون في تفريق المتظاهرين، بمكافأة قدرها 300 يورو. ولكن نقابة العمال قالت إن هذا ليس كافيا.

    وإذا لم تصبح السلطات أكثر سخاء — في غضون ساعات قليلة ستتوقف الشرطة عن العمل في جميع أنحاء البلاد.

    وبدأت احتجاجات "السترات الصفراء"، في منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني، في مفترقات الطرق والمحاور المرورية احتجاجا على زيادة الضرائب على الوقود، لكن الاحتجاجات تحولت بسرعة إلى غضب عام على سياسات الرئيس إيمانويل ماكرون الاقتصادية.

    ومع تزايد عدد المظاهرات في فرنسا خاصة مظاهرات "السترات الصفراء"، علت الصرخة لدى الشرطة التي أُجبرت على العمل لساعات عمل إضافية تجاوزت الحد المسموح به قانونيا من أجل تأمين المظاهرات ومواجهة المحتجين.

    ويوم الاثنين، أصبح منتجع مدينة بياريتز ساحة لأعمال الشغب. حيث كان من المفترض أن يصل إيمانويل ماكرون إلى هناك في اليوم السابق. وتجمع المئات من المتظاهرين للمطالبة باستقالته.

    وألغى الرئيس الزيارة في نهاية المطاف، لكن هذا لم يوقف المتظاهرين. اخترقوا الطوقين ودخلوا في قتال مع الشرطة.

    انظر أيضا:

    من أوروبا إلى كندا... مظاهرات السترات الصفراء تعبر القارات
    شعلة "السترات الصفراء" إلى إسرائيل... فهل يطفئها نتنياهو
    خبير: الغرب يمارس "الكذب" ضد روسيا بشأن احتجاجات السترات الصفراء
    الكلمات الدلالية:
    السترات الصفراء, إيمانويل ماكرون, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik