08:53 GMT06 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    نقلت الشرطة الهندية، اليوم الخميس، عائلة من مسلمي الروهينغا، تضم خمسة أفراد إلى الحدود على متن حافلة استعدادا لترحيلهم إلى ميانمار.

    وذكرت وكالة "روتيرز"، أن تلك العائلة تصبح ثاني مجموعة يجري ترحيلها خلال أربعة شهور، في حملة على المهاجرين غير الشرعيين.

    وتعتبر حكومة الهند القومية الهندوسية الروهينغا دخلاء غير شرعيين وتهديدا أمنيا، وأصدرت أمرا برصد وترحيل عشرات الآلاف منهم يعيشون في تجمعات وأحياء عشوائية صغيرة.

    وقالت الشرطة إن السلطات ألقت القبض على العائلة، المؤلفة من زوج وزوجته وأطفالهما الثلاثة ومن المقرر ترحيلها اليوم، وسجنتها في ولاية أسام في شمال شرق البلاد في عام 2014 لدخول الهند دون وثائق سليمة.

    وقال بهاسكار جيوتي مهانتا المسؤول في شرطة ولاية أسام لـ"رويترز"، "هولاء الخمسة موجودون الآن عند البوابة الحدودية المتاخمة لولاية مانيبور وننتظر مسؤولين من ميانمار لتسليمهم رسميا لهم".

    وأضاف أن هناك 20 مواطنا آخر من ميانمار في سجون ولاية أسام ألقي القبض عليهم جميعا لدخول البلاد بشكل غير مشروع. لكن لم يتضح بعد إن كانوا جميعا من أقلية الروهينغا في ميانمار أم لا.

    انظر أيضا:

    دعوات أمريكية لتصنيف حملة ضد الروهينغا في ميانمار إبادة جماعية
    بنغلادش وميانمار تتفقان على بدء إعادة الروهينغا بحلول منتصف نوفمبر
    على خلفية أزمة "الروهينغا"...الكنديون يسحبون جنسيتهم الفخرية من زعيمة بورما
    أمريكا: تحقيق الأمم المتحدة بشأن الروهينغا يضيف إلى الأدلة ضد ميانمار
    بيان من الأزهر في ذكرى مرور عام على أزمة الروهينغا
    الكلمات الدلالية:
    الروهينغا, مهاجرين غير شرعيين, أخبار, ميانمار, الهند
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook