04:36 25 مارس/ آذار 2019
مباشر
    أثينا

    أثينا تعتبر تصريحات الخارجية الروسية بشأن مقدونيا تدخلا في شؤون اليونان الداخلية

    © AFP 2019 / Angelos Tzortzinis
    العالم
    انسخ الرابط
    0 02

    اعتبرت وزارة الخارجية اليونانية في بيان لها، اليوم الإثنين، تصريحات الخارجية الروسية بشأن إعادة تسمية جمهورية مقدونيا، بأنها لا تتناسب مع مستوى الصداقة بين البلدين، ورأتها بمثابة تدخل في الشؤون الداخلية لليونان.

    وجاء في بيان الخارجية اليونانية "اتفاقية بريسبا تخدم بالفعل، بعد توقيعها، تعزيز الاستقرار والسلام في البلقان. إنها نموذج معترف به دوليا لتسوية النزاعات بين دولتين مستقلتين ذات سيادة تحت راعية الأمم المتحدة، دون أي تدخل من أي طرف ثالث".

    وأضاف البيان "التوجه لإحداث تطورات سياسية داخلية في داخل الدول من جانب وزارة الخارجية الروسية لا يتناسب مع المستوى الذي تتسم به العلاقات بين اليونان وروسيا وروابط الصداقة القديمة بين شعوبنا".

    وتأمل وزارة الخارجية اليونانية، أن تدعو روسيا من الآن الدولة المجاورة "مقدونيا الشمالية". أثينا تحث موسكو على تجنب "التصريحات المماثلة".

    هذا وكانت وزارة الخارجية الروسية، قد أعلنت، في وقت سابق من اليوم الاثنين، أن موسكو تعتبر أن إعادة تسمية مقدونيا تجري في مسار جذب قسري خارجي إلى حلف الناتو. ويحدث ذلك بانتهاك للقانون المقدوني. ويتم تجاهل موقف رئيس جمهورية مقدونيا ورأي أغلبية سكانها الذين يرفضون صفقة بريسبان.

    وأشارت الوزارة إلى أن الاحتجاجات المتواصلة في سكوبي والمدن المقدونية الأخرى تظهر الاستقطاب العميق في المجتمع.

    وأقر برلمان جمهورية مقدونيا، في 11 كانون الأول/يناير الجاري، قانونا يسمح بإدخال تعديلات في الدستور بهدف تغيير اسم البلاد إلى "جمهورية شمال مقدونيا"، والحصول على عضوية الاتحاد الأوروبي والناتو.

    وفي أواخر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، دعم البرلمان، بـ80 صوتا من أصل 120، في القراءة الأولى، إضفاء تعديلات على الدستور الوطني، وفقا للاتفاق مع اليونان، تقتضي تغيير اسم البلد.

    ونجح رئيس الوزراء، زوان زايف، في حشد العدد المطلوب من أصوات النواب لصالح التعديلات الدستورية التي تُوضع بموجبها كلمة "الشمالية" أمام اسم البلد "مقدونيا" داخل نص الدستور كله.

    وبعد تصويت البرلمان المقدوني، باتت الكرة في ملعب اليونان، حيث لن يتغير الاسم إلا إذا أقر البرلمان اليوناني بأغلبية بسيطة 51 بالمئة، الاتفاق الذي توصل إليه رئيسا وزراء البلدين الصيف الفائت.

    هذا ووقعت اليونان في 17 تموز/يوليو، اتفاقا مع جمهورية مقدونيا، والذي يحل نزاعا قديما حول اسمها ويفتح لسكوبي الطريق للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي. لكنها أدت إلى انتقادات في كل من اليونان ومقدونيا نفسها. واتفق الطرفان على إعادة تسميتها إلى جمهورية مقدونيا الشمالية.

    وجرى استفتاء استشاري في مقدونيا بخصوص الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو بعد التوقيع على الاتفاق بين جمهورية مقدونيا والجمهورية اليونانية.

    ووفقا لنتائج هذا الاستفتاء، التي أعلنتها لجنة الدولة لشؤون الانتخابات، بلغ عدد المشاركين في هذا الاستفتاء أكثر بقليل من 650 ألف شخص. وهذا ما يعادل نسبة 37 في المائة فقط من إجمالي عدد الناخبين. وبلغ عدد المشاركين الذين أعربوا عن تأييدهم للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو نسبة 90 في المائة ممن شارك في الاستفتاء.

    الكلمات الدلالية:
    أثينا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik