01:12 25 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    التيار الشمالي 2

    وزير ألماني: لا نملك سندا قانونيا لوقف تنفيذ خط غاز "التيار الشمالي 2"

    © Sputnik . Sergey Guneev
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30

    قال وزير الشؤون الاقتصادية الألماني، بيتر ألتماير، يوم الأحد، إن الحكومة الألمانية ليس لديها مسوغ قانوني للتدخل بخط غاز "التيار الشمالي-2"، والذي يمد أوروبا بالغاز الطبيعي الروسي.

    برلين — سبوتنيك. وقال الوزير لصحيفة "هاندسبلات" الألمانية إن "مشروع التيار الشمالي-2 هو كبش الفداء الخاطئ، لقد وصلت عملية البناء في المشروع لمراحل متقدمة، وقد وضعت كيلومترات من الأنابيب تحت البحر [البلطيق]، والحكومة الفيدرالية لن تتدخل في هذه العملية لأن لا سند قانونيا لذلك".

    والجدير بالذكر أن مشروع "التيار الشمالي-2" يفترض بناء خطي أنابيب لنقل الغاز بطاقة تمريرية 55 مليار متر مكعب من الغاز سنوياً من روسيا إلى ألمانيا عبر بحر البلطيق. ومن المقرر بناؤه بجوار خط الأنابيب "التيار الشمالي"، حيث يمر عبر المناطق الإقليمية أو الاقتصادية للدول الواقعة بمحاذاة شواطئ بحر البلطيق، روسيا وفنلندا والسويد وألمانيا، وسينتهي بناؤه في عام 2019.

    هذا وكان البرلمان الأوروبي قد أصدر خلال اجتماع ستراسبورغ في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، قراراً يدعو للتخلي عن تنفيذ مشروع التيار الشمالي-2.

    وأكدت حينها الحكومة الألمانية بأن قرار البرلمان الأوروبي بشأن مشروع "التيار الشمالي-2" لم يغير موقف الحكومة الألمانية من المشروع.

    كما اعتمد مجلس النواب الأمريكي بالإجماع قرارا بشأن مواجهة "التيار الشمالي-2"، وتدعو الوثيقة "الرئيس إلى دعم أمن الطاقة الأوروبي من خلال التنويع وتقليل الاعتماد على الإمدادات من روسيا، كما يدعم تطبيق العقوبات في قضية "التيار الشمالي-2"

    انظر أيضا:

    روسيا تنظر إلى مستقبل "التيار الشمالي–2" بكثير من التفاؤل
    الولايات المتحدة تحث ألمانيا على إلغاء بناء "التيار الشمالي-2"
    بولندا تحذر من حرب بين روسيا وأوكرانيا بعد إطلاق "التيار الشمالي 2"
    بومبيو: واشنطن وكييف ستعملان كل ما بوسعهما لإيقاف مشروع "التيار الشمالي-2"
    رئيس شركة "غازبروم": نعتزم استكمال بناء "التيار الشمالي 2"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, غاز, مشروع التيار الشمالي 2, الحكومة الألمانية, البرلمان الأوروبي, أمريكا, أوروبا, ألمانيا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik