08:57 GMT04 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أنفقت شركات تكنولوجية كبرى أموالا طائلة على جماعات الضغط السياسي بهدف تغيير التأثير في العاصمة الأمريكية واشنطن.

    وحسب تقرير صادر عن "رويترز" فإن عام 2018 شهد إنفاق مزيد من الأموال من أجل الحصول على تأييد الحكومة أكثر من أي عام مضى.

    حيث دفعت أكبر الشركات في مجال التكنولوجيا مجتمعة أكثر من 64 مليون دولار في محاولة لتغيير التأثير في العاصمة الأمريكية واشنطن، ويأتي هذا الإنفاق في الوقت الذي تواجه فيه هذه الشركات العملاقة تدقيقًا كبيرًا.

    وبحسب المعلومات، فقد أنفقت شركة غوغل ما يصل إلى 21.2 مليون دولار من أجل تكسب التأييد السياسي في عام 2018، منها 4.9 مليون دولار تم إنفاقها في الأشهر الثلاثة الأخيرة من السنة.

    وفي الوقت نفسه، فقد زادت شركة "فيسبوك" من جهودها المتعلقة بالضغط السياسي عبر إنفاقها 12.62 مليون دولار في عام 2018، مع إنفاقها 2.83 مليون دولار في الربع الرابع.

    ولم تكن فيسبوك وغوغل الشركات الوحيدة، إذ أنفقت شركة أمازون ما يصل إلى 14 مليون دولار، متخطية بذلك مبلغ 12.8 مليون دولار التي دفعتها في عام 2017.

    ودفعت "تويتر" أكثر من مليون دولار، للمرة الأولى على الإطلاق، حيث ضاعفت مبلغ 550 ألف دولار الذي أنفقته في عام 2017.

    الكلمات الدلالية:
    الحكومة الأمريكية, غوغل, فيسبوك
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook