06:39 GMT10 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حذرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أمس الأربعاء من تصاعد الخطاب المعادي للمهاجرين قبيل انتخابات البرلمان الأوروبي المقررة في مايو/ أيار.

    يأتي التحذير رغم تراجع عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى أوروبا في 2018 للعام الرابع على التوالي، بحسب تقرير المفوضية السامية

    وقال المفوض السامي لشؤون اللاجئين فيليبو جراندي في تقرير المفوضية السنوي الذي حمل عنوان "رحلات يائسة": إن نحو 116 ألف لاجئ ومهاجر دخلوا أوروبا في عام 2018 مقارنة بنحو 172 ألفا في عام 2017 و360 ألفا في 2016.

    وكان عدد المهاجرين قد زاد على مليون شخص في عام 2015 الذي شهد أكبر تدفق للمهاجرين إلى أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

    وقال المفوض السامي إن تسييس مسألة الهجرة جعل من المستحيل على بعض الدول قبول عدد، ولو قليل، من اللاجئين، مشيرا إلى تضاؤل آمال حدوث تغيير بشأن هذا التوجه قبل الانتخابات.

    يذكر أن 2262 شخصا من بين المهاجرين —الذين وصلوا إلى أوروبا العام الماضي عن طريق البحر الأبيض المتوسط- لقوا مصرعهم أو اعتبروا في عداد المفقودين خلال محاولة عبورهم للبحر.

    وتعيش أوروبا في الوقت الحاضر أخطر أزمة هجرة منذ الحرب العالمية الثانية بسبب عدد من النزاعات العسكرية والأزمات الاقتصادية، التي تعاني منها الدول الإفريقية ودول الشرق الأوسط.    

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook