Widgets Magazine
05:35 18 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو

    غوايدو يبدي استعداده للتفاوض مع مادورو... ولكن

    © REUTERS / CARLOS GARCIA RAWLINS
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30

    أعلن رئيس البرلمان الفنزويلي، خوان غوايدو، الذي أعلن نفسه رئيسا مؤقتا للدولة، استعداده للدخول في مفاوضات، شرط وضع رحيل الرئيس الحالي، نيكولاس مادورو، على طاولة البحث.

    وقال غوايدو، في رسالة موجهة إلى رئيسي المكسيك، أندرس مانويل لوبيز أوبرادور، والأوروغواي تاباري فاسكيز، إن "المفاوضات تعنينا في حال كان الهدف منها تحديد شروط إنهاء اغتصاب السلطة ما سيتيح نقل السلطة، وإطلاق عملية انتقالية تؤدي إلى انتخابات حرة"، وذلك وفقا لوكالة "فرانس برس".

    وكانتا المكسيك والأوروغواي قد دعتا لعقد مؤتمر دولي حول فنزويلا يوم 7 فبراير/ شباط في مونتيفيديو.

    وجاء في بيان لوزارة خارجية الأوروغواي: "قررت حكومتا أوروغواي والمكسيك تنظيم مؤتمر دولي بمشاركة الدول والمنظمات الدولية التي لديهم موقف موحد حول فنزويلا، الهدف من المؤتمر هو إرساء الأساس لإنشاء آلية حوار جديدة، مع إدراج جميع القوى الفنزويلية (السياسية) التي من شأنها أن تسهم في عودة الاستقرار والسلام في البلاد".

    الجدير بالذكر أن كلا من المكسيك وأوروغواي تعترفان بشرعية الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

    كما قال الرئيس البوليفي إيفو موراليس، إن بلاده ستنضم إلى مبادرة المكسيك وأوروغواي لعقد مؤتمر دولي لإيجاد حل سلمي للأزمة في فنزويلا. وكتب موراليس على تويتر: "ترحب بوليفيا بمبادرة كل من المكسيك وأورغواي الأخوية، اللتان استجابتا لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس وبابا الفاتيكان، للدعوة لعقد مؤتمرا دوليا للتوصل إلى حل سلمي للأزمة في فنزويلا".

    ​وتشهد فنزويلا توترا متصاعدا، إثر إعلان رئيس الجمعية الوطنية خوان غوايدو، نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد، وسارع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالاعتراف بزعيم المعارضة رئيسا انتقاليا، وتبعته كندا، كولومبيا، بيرو، الإكوادور، باراغواي، البرازيل، تشيلي، بنما، الأرجنتين، كوستاريكا، غواتيمالا وجورجيا ثم بريطانيا. فيما أيدت كل من روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية مادورو، الذي أدى قبل أيام اليمين الدستورية رئيسا لفترة جديدة من 6 سنوات.

    وعقب ذلك، أعلن الرئيس المنتخب نيكولاس مادورو، قطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن، متهما إياها بتدبير محاولة انقلاب ضده. كما اتهم مادورو الولايات المتحدة، بالوقوف وراء الأحداث الأخيرة، كما اتهم رئيس البرلمان خوان غوايدو بانتهاك القانون والدستور، بعد إعلان نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد. وقال مادورو في مقابلة مع قناة "سي إن إن ترك"، اليوم الأحد، إن "إدارة ترامب المتطرفة تستهدف فنزويلا وتضر الحياة الاجتماعية والسياسية". واعتبر أن ما قام به غوايدو يعد "انتهاك للقانون والدستور"، مضيفا: "أنا لست قاضيا. القضاء هو من سيحدد الخطوات المطلوبة لحماية دستورنا وحماية بلدنا".

    انظر أيضا:

    غوايدو يطلق وعودا وضمانات للصين في فنزويلا
    رئيس بوليفيا يصل فنزويلا لدعم مادورو
    واشنطن: ندرس كافة خيارات التصرف مع فنزويلا وحكم مادورو لا بد أن ينتهي
    موغيريني: ناقشنا إضافة أشخاص جدد لقائمة العقوبات على فنزويلا
    دولة خليجية تعتزم شراء 15 طنا من الذهب من فنزويلا باليورو
    الكلمات الدلالية:
    التدخل العسكري في فنزويلا, الحصار على فنزويلا, الأوضاع الاقتصادية في فنزويلا, الأزمة السياسية في فنزويلا, أزمة فنزويلا, أخبار العالم, انتخابات فنزويلا, انقلاب فنزويلا, الجيش الفنزويلي, الحكومة الفنزويلية, الجمعية الوطنية الفنزويلية, معارضة فنزويلا, الرئاسة الفنزويلية, البرلمان الفنزويلي, خوان غوايدو, إيفو موراليس, الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو, بوليفيا, المكسيك, أوروغواي, فنزويلا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik