Widgets Magazine
09:29 16 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو في كاراكاس، فنزويلا  26 يناير / كانون الثاني 2019

    إستونيا تعترف بغوايدو رئيسا مؤقتا لفنزويلا

    © REUTERS / Andres Martinez Casares
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أعلنت وزارة الخارجية الإستونية، اعتراف إستونيا بزعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو، رئيسا مؤقنا لفنزويلا.

    تالين — سبوتنيك. جاء في بيان الخارجية على حسابها في "تويتر"،  اليوم الإثنين، "تعترف إستونيا بخوان غوايدو رئيسا مؤقتا لفنزويلا، للشعب الفنزويلي كل الحق في اختيار قادته بحرية وبشكل ديمقراطي وأن يقرر مستقبله، ونتوقع من غوايدو الدعوة إلى انتخابات رئاسية وعادلة ونزيهة".

    كما أعلن رئيس الوزراء التشيكي، يان غاماتشيك، أن بلاده اعترفت بزعيم المعارضة الفنزويلية، خوان غوايدو، رئيسا مؤقتا لفنزويلا.

    وكتب غاماتشيك على موقع "تويتر": "بناء على اقتراح من وزير الخارجية توماش بترشيشيك، قررت الحكومة التشيكية في اجتماعها، الاعتراف بخوان غوايدو، رئيسا مؤقتا لفنزويلا".

    وعلى صعيد آخر أفاد مصدر دبلوماسي في بروكسل في حديث لوكالة "سبوتنيك"، أن إيطاليا استخدمت حق الفيتو ضد بيان الاتحاد الأوروبي حول الاعتراف بغوايدو، رئيسا مؤقتا لفنزويلا.

    وأعلن الاتحاد الأوروبي مع أوروغواي عقد الاجتماع الوزاري الأول لمجموعة الاتصال الدولية بشأن فنزويلا في 7 فبراير / شباط في مونتيفيديو.

    وأعلنت السفارة الروسية في لاهاي، في وقت سابق من اليوم أن قرار هولندا الاعتراف بخوان غوايدو، رئيسا مؤقتا للفنزويلا، يتعارض مع سمعة لاهاي الدولية.

    واعترفت فرنسا إلى جانب ألمانيا، إسبانيا وبريطانيا رسميا، بزعيم المعارضة الفنزويلية رئيسا مؤقتا للبلاد إلى حين إجراء انتخابات رئاسية، وصرح وزير الخارجية الفرنسي، إيف لو دريان، اليوم الاثنين، أن غوايدو لديه صلاحية بتنظيم انتخابات جديدة في فنزويلا.

     

    وأعلنت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، أن غوايدو هو الشخص الذي نتوقع منه البدء بالعملية الانتخابية في أقرب وقت ممكن، بدورها أعلنت وزيرة الخارجية السويدية، مارغو والستروم، أن بلادها تعترف بغوايدو رئيسا شرعيا مؤقتا، كما أعلن كل من رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، ووزير الخارجية البريطاني، جيرمي هانت، إضافة إلى المستشار النمساوي سيباستيان كورتز، الاعتراف بغوايدو رئيسا انتقاليا.
    ورفض الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، من جانبه، في وقت سابق من اليوم، مرة أخرى الإنذار الذي انتهى يوم أمس الأحد، من عدد من الدول الأوروبية للدعوة لانتخابات رئاسية جديدة في الجمهورية البوليفارية.
    وأعلنت كل من ألمانيا وفرنسا وأسبانيا، والمملكة المتحدة وهولندا، في الـ 26 من يناير / كانون الثاني الماضي، نيتها الاعتراف بخوان عوايدو، رئيسا مؤقتا، إذا لم يتم الإعلان عن انتخابات جديدة في البلاد في غضون ثمانية أيام، كما أعربت المفوضة العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، نيابة عن الاتحاد الأوروبي، موقفا مماثلا.
    وتشهد فنزويلا أزمة اقتصادية وسياسية خانقة تفاقمت إثر الانقسام في المجتمع بين مؤيدين للرئيس الشرعي نيكولاس مادورو ومؤيدين لرئيس البرلمان المعارض خوان غوايدو الذي نصب نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد.
    وباندلاع الأزمة، سارع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للاعتراف بزعيم المعارضة رئيسا انتقاليا، وتبعته كندا، كولومبيا، بيرو، الإكوادور، باراغواي، البرازيل، تشيلي، بنما، الأرجنتين، كوستاريكا، غواتيمالا وجورجيا.
    وأيدت كل من روسيا والصين وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية مادورو.

     

    انظر أيضا:

    لافروف حول الموقف الأوروبي من فنزويلا: محاولة لفرض لغة الانذار
    مادورو يهدد ترامب بـ"الدم" إذا ما فكر في غزو فنزويلا
    بيسكوف: إضفاء الشرعية على اغتصاب سلطة فنزويلا تدخل مباشر في شؤون البلاد
    مادورو: حملة جمع التواقيع رفضا للتدخل العسكري الأمريكي في فنزويلا تبدأ الأربعاء
    فنزويلا تعيد النظر في علاقاتها مع الدول الأوروبية التي اعترفت بغوايدو رئيسا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار فنزويلا, أزمة فنزويلا السياسية, الخارجية الإستونية, خوان غوايدو, إستونيا, فنزويلا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik