09:22 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قدم الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي، اليوم، فكرة متطرفة لجنود الجيش الذين يفكرون في الانقلاب عليه والإطاحة به.

    وحث الرئيس الفلبيني، خلال إشرافه على أداء مسؤولي الحكومة المعينين حديثا في منطقة مالاكانانغ، حث الجيش مجددا على عدم التردد في طرده من السلطة إذا كان (الجيش) يشك في قيادته، وفقا لإعلام محلي.

    وقال دوتيرتي بهذه المناسبة لعسكريي بلاده: "أسقطوا كل السياسيين، ولا تستثنوني. أنا أستطيع دائما أن أذهب إلى البيت في مدينة دافاو للسباحة.

    "ساذهب إلى البيت. أنا مستعد للتقاعد. لقد أمضيت 40 عاما في السياسة، أضف إليها سنوات والدي. أنا عمليا آكل السياسة كخبز يومي".

    دوتيرتي، الذي استشهد بالثورات السابقة المدعومة من الجيش ضد زعماء فلبينيين سابقين، قال إن الجيش سيلجأ دائما إلى إعطاء السلطة لمعارضي الزعيم المخلوع بدلا من الاستيلاء على السلطة.

    لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يتلاعب فيها الرئيس بفكرة وضع البلاد تحت الحكم العسكري، ففي آب (أغسطس) 2018، قال إنه يفضل أن يقود المجلس العسكري الدولة إذا أطاح به الجيش، مقللا من قدرات نائبه ليني روبريدو، خلفه الدستوري.

    وشدد دوتيرتي على أن المشكلة الرئيسة مع التمرد تتمثل في أن الانقلابات العسكرية لا تفضي في العادة إلا إلى تعيين شخصيات معارضة متمرسة في المناصب العليا، ولذلك اقترح دوتيرتي على مَن يريد التآمر والقيام بانقلاب عسكري أن لا يضيع وقته، وأن يعمل القائمون على مثل هذا الانقلاب المحتمل بالدفع بنحو 12 من "القادة الشباب اللامعين" وأن يدفعوا بالأفضل من هؤلاء إلى إدارة البلاد.

    وأعرب الرئيس الفلبيني عن اعتقاده بأن الشباب الواعد يجب أن يحصل على مرتب جيد، وأن تتم مكافأته على جهوده، واستدرك قائلا، لكن عليهم أن يعوا أنهم لن يعيشوا طويلا إذا أساؤوا استخدام الصلاحيات التي اكتسبوها حديثا.

    "إذا فشلت سنقتلك. وإن عملت جيدا، سنزيد راتبك بحلول العام المقبل".

    وشهدت الفلبين أكثر من 12 محاولة انقلابية منذ الإطاحة بالدكتاتور فرديناند ماركوس عام 1986، وآخر هذه المحاولات حصلت خلال فترة حكم الرئيسة غلوريا ماكاباغال أرويو، قبل أكثر من عقد من الزمان.

    وفي سبتمبر/ أيلول من العام الماضي، كشف دوتيرتي، عن محاولة للانقلاب عليه من قبل (المتمردين الماويين) ومجموعة من الجنود السابقين الذين دبروا انقلابات فاشلة في السنوات الماضية.

    ونقلت القناة التلفزيونية الوطنية في الفلبين عن الرئيس دوتيرتي قوله إنه "طلب من الجيش تحري المعلومات المتعلقة بمحاولة الانقلاب"، مضيفا أن إحدى الدول، لم يذكر اسمها، هي التي زودته بتلك المعلومات، وفقا لوكالة رويترز.

    وأشار إلى وجود اتصال دائم بين "الشيوعيين والسياسيين المعارضين ومجموعة من العسكريين السابقين بما في ذلك عضو في مجلس الشيوخ الفلبيني".

    وحذر دوتيري الجيش الفلبيني من "التواطؤ" مع من سماهم الجماعات الانقلابية لا سيما مع انتشار شائعات حول حدوث انقلاب اليوم بعد أن شوهدت شاحنات الجيش والمدرعات على الطرق الرئيسية في شوارع العاصمة مانيلا.

    انظر أيضا:

    27 قتيلا و77 جريحا في انفجار استهدف كنيسة جنوبي الفلبين
    استفتاء يقرر مصير المسلمين في الفلبين
    ارتفاع قتلى العاصفة والانهيارات الأرضية في الفلبين إلى 126
    رئيس الفلبين يعترف بالاعتداء الجنسي على عاملة منزلية
    زلزال بقوة 7.2 درجة يضرب الفلبين وتحذيرات من أمواج تسونامي
    الكلمات الدلالية:
    الفلبين, الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي, الجيش الفلبيني, انقلاب عسكري, أخبار الفلبين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook