Widgets Magazine
12:48 16 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يستقبل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لدى وصوله لاجتماع في اسطنبول، 26 نوفمبر/تشرين الثاني 2018

    بعد "الطائرة الفارهة"... قطر تقدم هدية ثانية لأردوغان

    © REUTERS / HANDOUT
    العالم
    انسخ الرابط
    242
    تابعنا عبر

    أضافت قطر هدية جديدة إلى قائمة الهدايا الفاخرة المقدمة إلى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

    وبعد 5 أشهر من الطائرة الفارهة، التي أهداها أمير قطر، تميم بن حمد، قدمت شركة تركية — قطرية "حافلة فاخرة" إلى رئاسة الجمهورية التركية. وذلك بحسب الموقع الإلكتروني "زمان".

    واستقبل أردوغان الهدية المقدمة من قبل شركة "BMC" للصناعات العسكرية في مقر رئاسة الجمهورية بالعاصمة، أنقرة.
    وكان لافتًا حضور أردوغان شخصيا لتسلم الهدية، حيث تفقد الحافلة وحصل على معلومات مفصلة عنها من عضو مجلس إدارة الشركة، طالب ترك وطه ياسين أوزترك.
    وأشارت الصحيفة إلى أن وسائل الإعلام المحلية لم تنشر أي معلومات عن الهدية القطرية الجديدة لأردوغان.

    وأثارت شركة "BMC" جدلًا واسعًا في تركيا بعدما منحها أردوغان حق استغلال مصنع حكومي للدبابات، تصل قيمته نحو 20 مليار دولار، لمدة 25 سنة.
    يشار إلى أن 25% من أسهم شركة "BMC"  تعود إلى عائلة أوزترك، و25% من الأسهم تعود لرجل الأعمال المقرب من أردوغان وحزب العدالة والتنمية، أدهم صانجاك، بينما تمتلك القوات المسلحة القطرية 49.9% من أسهم الشركة.
    وكانت تقارير إعلامية كشفت، في سبتمبر/أيلول 2018، عن أن أمير قطر الأمير تميم بن حمد، قدم إلى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، طائرة فارهة عملاقة، من طراز "بوينغ 8-747"، تقدر قيمتها بنصف مليار دولار، حيث أثارت الهدية جدلا واسعا في المجتمع التركي، آنذاك.    

    انظر أيضا:

    أردوغان ينتقد ازدواجية المعايير الغربية في التعامل مع أنقرة
    أردوغان: يجب اتخاذ خطوات عاجلة بشأن إقامة منطقة آمنة في سوريا
    أردوغان لترامب: هل فنزويلا من إحدى ولاياتكم... كيف تقول لرئيس منتخب ارحل
    أردوغان: محمد بن سلمان يكذب (فيديو)
    أول تعليق تركي على "هدية" تميم لأردوغان
    هدية استثنائية من طلاب كلية الشرطة في قطر للأمير تميم (فيديو)
    الكلمات الدلالية:
    أردوغان, تركيا, قطر, تركيا, أردوغان, تميم بن حمد آل ثاني, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik