20:56 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    رئيس البرلمان الفنزويلي، خوان غوايدو

    غوايدو يرحب بالعقوبات الأمريكية ضد فنزويلا

    © AFP 2019 / Federico PARRA
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    رحب زعيم المعارضة في فنزويلا خوان غوايدو والذي نصب نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد، بالعقوبات التي فرضتها السلطات الأمريكية ضد عددا من المسؤولين في البلاد.

    بيونس إيرس — سبوتنيك. وقال غوايدو على تويتر: "اليوم، أدرجت وزارة الخزانة الأمريكية خمسة مسؤولين مرتبطين بنظام الاستيلاء على قائمة العقوبات، من بينهم مدير القوات الخاصة بالشرطة الخاصة".

    وأضاف زعيم المعارضة في البرلمان "كما طالبنا ،كان ينبغي أن يحدث العدل. وقتل الفنزويليين الأبرياء لن يذهب سدى!".

    هذا وفرضت الولايات المتحدة، يوم الجمعة، عقوبات جديدة على خمس مسؤولين فنزويليين في قطاعي النفط والاستخبارات، حسبما أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، مشيرة إلى ان هدف العقوبات هو المسؤولين الذين يعينون نظام الرئيس نيكولاس مادورو الذي لا تعترف واشنطن بشرعيته.

    وقال بيان الوزارة إن الإجراء يستهدف "الرئيس غير الشرعي لشركة النفط المملوكة للدولة [وزير النفط] مانويل سالفادور كويفيدو فيرنانديز".

    كما طالت العقوبات، بحسب البيان، "رئيس الاستخبارات الوطنية، مانويل ريكاردو كريتسوفر فيغيرا، ومفوضها الأول هيلديمارو خوسيه رودريغيز موكورا، ورئيس مديرية مكافحة الإرهاب العسكرية، إيفان رافائيل هيرنانديز دالا، ومدير القوات الخاصة بالشرطة الوطنية، رافائيل إنريكي باستاردو ميندوزا".

    وشملت مبررات فرض العقوبات جملة من الاتهامات للأجهزة الأمنية مثل ممارسة التعذيب والمحاكمات الجماعية، فيما بررت العقوبات على وزير النفط بـ "استخدام شركة النفط الوطنية، وهي المورد الرئيسي للعملات الوطنية لفنزويلا، كمحرك للفساد الحكومي الملحوظ"، متهمة مسؤولي الحكومة ورجال الأعمال بـ "غسيل المليارات من الدولارات وسرقتها واختلاسها لمصلحتهم الشخصية".

    كانت الولايات المتحدة قد أعلنت في 28 كانون الثاني/يناير فرض عقوبات على شركة "بي دي في إس إيه"، وحجبت أصول الشركة في أماكن ولايتها القضائية بمبلغ 7 مليارات دولار، وحظرت أيضاً التعامل معها. وقالت وزارة الخارجية الأمريكية أيضا إن واشنطن وفرت إلى خوان خوايدو، رئيس البرلمان الفنزويلي المعارض، الذي أعلن نفسه رئيسا مؤقتا لفنزويلا في 23 كانون الثاني/يناير، إمكانية الوصول إلى حسابات الحكومة الفنزويلية في البنوك الأميركية.

    هذا وتشهد فنزويلا أزمة اقتصادية وسياسية خانقة تفاقمت إثر الانقسام في المجتمع الدولي بين مؤيدين للرئيس الشرعي نيكولاس مادورو، ومؤيدين لرئيس البرلمان المعارض، خوان غوايدو، الذي نصب نفسه يوم 23 كانون الثاني/يناير، رئيساً مؤقتا للبلاد.

    انظر أيضا:

    مادورو يقترح خطة لنشر الجيش في فنزويلا للتصدي لأي عدوان محتمل
    واشنطن تفرض عقوبات على فنزويلا تستهدف خمسة أفراد بينهم وزير النفط
    مادورو يستنصر العرب: أعتبر نفسي منكم وأدعوكم لتهبوا فورا للدفاع عن فنزويلا
    روسيا تريد استبعاد أي سيناريو عسكري في فنزويلا
    موسكو: تصرفات واشنطن بأصول فنزويلا تعتبر "اغتصاب القرن"
    ترامب يلقي كلمة بشأن فنزويلا الاثنين المقبل
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, أزمة سياسية, عقوبات أمريكية, وزارة الخزانة الأمريكية, خوان غوايدو, أمريكا, فنزويلا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik