21:52 22 مارس/ آذار 2019
مباشر
    الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يلقي خطاب حالة الاتحاد الثاي له، أمام الكونغرس الأمريكي في قاعة مجلس النواب في الكابيتول الأمريكي في كابيتول هيل في واشنطن، الولايات المتحدة في 5 فبراير/ شباط 2019

    تفاصيل "محاولة انقلاب" على ترامب... هكذا نجا الرئيس الأمريكي

    © REUTERS / Doug Mills
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11

    كشف مسؤول كبير سابق في مكتب التحقيقات الفدرالي، أن الرجل الثاني في وزارة العدل الأمريكية بحث في 2017 إمكانية إقالة الرئيس دونالد ترامب، مستندا إلى مادة في الدستور.

    وأكد السيناتور الجمهوري، ليندسي غراهام، أنه من الضروري أن يفتح الكونغرس تحقيقا لتحديد ما إذا كان قد حدثت بالفعل "محاولة إنقلابية إدارية" في البيت الأبيض.

    وأعلن أندرو مكابي الذي تولى بالوكالة رئاسة "إف بي آي" عقب إقالة ترامب جيمس كومي، أن مساعد وزير العدل حينها رود روزنشتاين "كان قلقا جدا بشأن الرئيس وقدراته ونواياه".

    وأضاف مكابي أنه كان شخصيا "قلقا جدا" بشأن مستقبل التحقيق الدقيق حول شبهات التواطؤ بين موسكو وفريق حملة ترامب في 2016.

    وتمت "مباحثات حول التعديل 25" من الدستور الذي يجيز لنائب الرئيس وغالبية أعضاء الحكومة إعلان "عدم كفاءة" الرئيس لتولي مهامه، بحسب مكابي.

    وقال مكابي إن روزنشتاين، الذي كان يشرف على التحقيق الروسي: "طرح هذا الأمر متسائلا عن عدد أعضاء الحكومة الذين قد يدعمون هذه الخطوة".

    وفي سبتمبر/أيلول الماضي، كشفت وسائل إعلام عن هذه المباحثات، لكنها المرة الأولى التي يؤكدها أحد الأطراف المشاركين فيها.

    ونفى روزنشتاين أن يكون سعى لإقالة الرئيس، وقال مكتبه إن الأمر قد لا يعدو كونه نوعا من المزاح فهم خطأ.

    وعلى صعيد آخر، وعد السناتور الجمهوري ليندسي غراهام الذي يتولى رئاسة اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ، باستخدام صلاحيات الكونغرس للتحقيق في الأمر وكشف "من يقول الحقيقة".

    انظر أيضا:

    ترامب: سأوقع على حالة الطوارئ في ظل خلاف حول تمويل الجدار الحدودي مع المكسيك
    ترامب يتحدث عن سر خلافه مع الديمقراطيين (فيديو)
    رئيسة مجلس النواب الأمريكي ترد على إعلان ترامب حالة الطوارئ الوطنية
    جنرال رفيع يتبرأ من "قرار ترامب": ما كانت هذه نصيحتي العسكرية
    الكلمات الدلالية:
    مكتب التحقيقات الفيدرالي, الولايات المتحدة الأمريكية, ترامب, الكونغرس, إنقلاب, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik