15:38 GMT20 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    صرح الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أن المساعدات الإنسانية الروسية التي تقدر بـ300 طن ستسلم إلى فنزويلا في 20 فبراير/شباط.

    وتقدم المساعدات إلى فنزويلا كل يوم، وقال مادورو، ستسرسل المساعدات بشكل قانوني يوم الأربعاء 20 فبراير/شباط، عن طريق المطار الدولي في كاراكاس.

    من جانب آخر شدد الرئيس الفنزويلي أنه لا يحتاج إلى مساعدات واشنطن التي تحاول تنظيم انقلاب في البلاد.

    كما تستمر أمريكا في تهديد الجيش الفنزويلي الذي يدعم مادورو، وفي هذا السياق أكد دونالد ترامب مرة أخرى أن الضباط سيفقدون كل شيء إذا لم ينضموا إلى زعيم المعارضة خوان غويدو الذي أعلن نفسه رئيسا.

    ووفقا لترامب، فإن الولايات المتحدة تفضل انتقال السلطة "السلمي" في فنزويلا، لكن جميع الاحتمالات مطروحة.

    وتشهد فنزويلا توترا متصاعدا، إثر إعلان رئيس الجمعية الوطنية خوان غوايدو، نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد.

    واعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بزعيم المعارضة رئيسا انتقاليا، وتبعته كندا، كولومبيا، بيرو، الإكوادور، باراغواي، البرازيل، تشيلي، بنما، الأرجنتين، كوستاريكا، غواتيمالا وجورجيا ثم بريطانيا.

    وأيدت كل من روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية الرئيس الحالي نيكولاس مادورو، الذي بدأ فترة رئاسية جديدة مدتها 6 سنوات.

    وعقب ذلك، أعلن الرئيس نيكولاس مادورو قطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن، متهما إياها بتدبير محاولة انقلاب ضده.

    رد فعل المجتمع الدولي حول الوضع في فنزويلا
    © Sputnik /
    رد فعل المجتمع الدولي حول الوضع في فنزويلا

    انظر أيضا:

    ترامب: أيام الاشتراكية باتت معدودة في فنزويلا وغيرها
    موسكو تكشف هدف واشنطن من إرسال مساعدات إلى فنزويلا
    فنزويلا تمنع برلمانيين أوروببين من دخولهم البلاد بدعوة من غوايدو
    الكلمات الدلالية:
    واشنطن, انقلاب, فنزويلا, روسيا, مساعدات إنسانية, وكالة سبوتنيك, خوان غوايدو, الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو, كاراكاس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook