07:54 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تعهدت العاصمة الصينية بكين بتحسين جودة الهواء العام الحالي، لكنها لم تلتزم بهدف محدد، مما يشير إلى تعثر حملة الصين لمكافحة التلوث الجوي بعدما اتخذت بالفعل إجراءات سهلة التحقيق.

    قالت حكومة بلدية بكين في بيان، اليوم الأربعاء: "ستستمر بكين في تحسين جودة الهواء مع مواصلة انخفاض المتوسط السنوي لتركيز الجسيمات الدقيقة (بي.إم2.5) ومتوسط تركيز الجسيمات الدقيقة (بي.إم2.5) على مدى ثلاثة أعوام".

    وانخفض متوسط تركيز جسيمات (بي.إم2.5)، أي تلك التي يقل قطرها عن 2.5 ميكرون، عام 2018 بنسبة 12.1 بالمئة عن 2017 إلى 51 جسيما دقيقا لكل متر مكعب، وذلك نتيجة حملة صارمة لتقليص استهلاك الفحم وتطهير المصانع التي تتسبب في التلوث.

    لكن مستويات الجسيمات الدقيقة في بكين خلال عام 2018 ظلت أعلى بكثير من متوسطها على مستوى الصين وهو 39 جسيما دقيقا لكل متر مكعب. وتستهدف البلاد الوصول إلى مستوى 35 جسيما دقيقا لكل متر مكعب.

    وقالت حكومة بلدية بكين إنها ستستهدف الانبعاثات من السيارات، أكبر مصدر للجسيمات الدقيقة في المدينة ومواقع البناء ومنشآت التصنيع عام 2019، بحسب مانقلت "رويترز".

    لكن وزارة البيئة حذرت في إفادة صحفية الشهر الماضي من أن "خفض الانبعاثات في بكين نفسها لن يكون كافيا لدعم خفض انبعاثات الجسيمات الدقيقة على نطاق كبير".

    وترى الوزارة أن بكين ستكون في حاجة لخفض التأثيرات الخارجية من مناطق أخرى خاصة إقليمي شانشي وشنشي وهما من مراكز تعدين الفحم.

    وقالت الحكومة في بيان إن بكين تسعى لتحسين جودة المياه وحل مشكلة تلوث التربة خلال عام 2019 عن طريق تحسين كفاءة استخدام الأسمدة في المناطق الريفية وتشديد معايير التخلص من المعادن الثقيلة.

    انظر أيضا:

    الصين تعد قيودا "خاصة" بشأن الانبعاثات من المشروعات الصناعية
    الصين تبدأ تحقيقا جديدا في تلوث الهواء بشمال البلاد
    الكلمات الدلالية:
    الصين, صحة, الهواء, تلوث الهواء, ضباب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook