07:06 GMT04 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، للبحث عن تدابير جديدة للحد من الأسلحة، مع الأخذ بعين الاعتبار تطور التقنيات السيبرانية، وتطور الصواريخ الأسرع من الصوت.

    جنيف — سبوتنيك. وقال غوتيريش خلال مؤتمر الحد من التسلح في جنيف، اليوم الاثنين، "العناصر الرئيسة للهيكل الدولي للحد من الأسلحة يتدهور، ومواصلة استخدام الأسلحة الكيميائية دون عقاب يؤدي إلى انتشارها".

    وأضاف "الآلاف يموتون بسبب الاستخدام غير القانوني للأسلحة الخفيفة واستخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان".

    وتابع "التقنيات الجديدة تزيد من مستوى المخاطر، التي مازلنا لم نفهمها بعد، وتصورها، في الوضع الحالي للأمن الدولي، يحتاج لنظرة جديدة للحد من التسلح".

    وأكد أمين عام الأمم المتحدة أن هذه الخطوات يجب أن تأخذ بعين الاعتبار تحديات الأمن النووي، وتطوير التقنيات، بما في ذلك الأمن السيبراني، والذكاء الصناعي، بالإضافة إلى ما يسمى بـ"سلاح فرط صوتي"، الأسرع من الصوت، الذي يمكن استخدامه لشن هجمات بسرعات لم يسبق لها مثيل.

    انظر أيضا:

    غيراسيموف: الأولوية في برنامج التسلح الروسي للردع النووي
    الخارجية الروسية: المواجهة المسلحة في الفضاء يمكن أن تكون مدمرة أكثر من التسلح النووي
    ريابكوف: ندرس إشارات واشنطن والناتو بشأن احتمال نشر أسلحة نووية متوسطة المدى في أوروبا
    بولندا: لا نرغب في نشر أسلحة نووية أمريكية على أراضي البلاد
    ستولتنبرغ: "الناتو" لا يعتزم نقل أسلحة نووية جديدة إلى أوروبا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار عسكرية, أسلحة نووية, الحرب النووية, الأمم المتحدة, أنطونيو غوتيريش
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook