13:02 21 مارس/ آذار 2019
مباشر
    احتجاجات الجزائر

    رئيس الوزراء الفرنسي: لا نتدخل في شؤون الجزائر

    © REUTERS / RAMZI BOUDINA
    العالم
    انسخ الرابط
    الانتخابات في الجزائر واحتجاجات تعم البلاد (93)
    0 0 0

    أكد رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب في مقابلة تلفزيونية، الأربعاء، أن بلاده ليست "غير مبالية" إزاء الوضع في الجزائر، ولكنها لا تتدخل في شؤونها الداخلية.

    وتأتي تصريحات فيليب، بعد ساعات من تصريحات لوزير الخارجية الفرنسي لودريان، قال فيها إن باريس تراقب عن كثب الاستحقاق الرئاسي المقرر في 18 أبريل/ نيسان المقبل.

    وأضاف فيليب في مقابلة مع قناة "بي إف إم" الإخبارية أن باريس مرتبطة بمستعمرتها السابقة "برابط تاريخي قوي ومعقد وعاطفي لا يمكن إنكاره"، لكن "الجزائر بلد ذو سيادة، ومن ثم فإن الجزائريين والجزائريين وحدهم يعود لهم أمر اتخاذ القرارات بشأن مستقبلهم".

    وقبل ذلك بساعات، قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان إن بلاده تتابع عن كثب الاحتجاجات المناهضة للحكومة في الجزائر، لكن الأمر يرجع للجزائريين في تحديد مستقبلهم.

    وأضاف لو دريان مخاطبا المشرعين: "علينا أن ندع العملية الانتخابية تتقدم، وفرنسا… تتابع الأمر باهتمام، نظرا للروابط التاريخية بيننا".

    وفي 10 فبراير/ شباط الماضي، أعلن بوتفليقة ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة، التي قال إنها جاءت تلبية "لمناشدات أنصاره"، متعهدا في رسالة للجزائريين بعقد مؤتمر للتوافق على "إصلاحات عميقة" حال فوزه.

    ومنذ ذلك الوقت تشهد البلاد حراكا شعبيا ودعوات لتراجع بوتفليقة عن الترشح، لكن الأخير دعا سابقا في رسالة للجزائريين إلى "الاستمرارية" لتحقيق التقدم وسط تمسك أنصاره بترشيحه.

    ويقول معارضو بوتفليقة إنه لم يعد مؤهلا لرئاسة البلاد بسبب اعتلال صحته وما قالوا إنه انتشار للفساد وعدم وجود إصلاحات اقتصادية.

    ونادرا ما يظهر الرئيس في العلن منذ إصابته بجلطة عام 2013. وظهر بوتفليقة على كرسي متحرك في العاصمة الجزائرية في أبريل/نيسان من العام الماضي، لكن تشير التقارير إلى أنه موجود حاليا في مستشفى بسويسرا.

    ونشرت صحيفة "تريبون دي جنيف" السويسرية تقريرا حصريا من داخل الطابق الثامن في المستشفى الجامعي في جنيف، حول الحالة الصحية للرئيس الجزائري.

    وأشارت الصحيفة إلى أن حالة بوتفليقة الصحية لا تزال بحاجة إلى رعاية مستمرة، لأنه يتعرض لخطر دائم على الحياة، بسبب معاناته من مشاكل عصبية وتنفسية متقدمة.

     

     وقالت الصحيفة السويسرية إن الرئيس الجزائري يعاني من تدهور في ردود أفعاله العصبية، رغم أنه لا يعاني من أي ضرر فتاك على المدى القصير، لكنه يعاني من تقدم السن ويكافح من أجل التعافي من آثار السكتة الدماغية التي تعرض لها عام 2013.

    لكن عبد الغني زعلان، مدير الحملة الانتخابية للرئيس الجزائري نفى تلك التقارير،  مؤكدا أن التصريحات الرسمية الجزائرية حول صحة بوتفليقة مطابقة للواقع.

    الموضوع:
    الانتخابات في الجزائر واحتجاجات تعم البلاد (93)

    انظر أيضا:

    اعتصام حراس 18 سجنا في فرنسا للمطالبة بحمايتهم من مخاطر العمل
    فرنسا: الأمر يرجع للجزائريين في اختيار زعمائهم وتحديد مستقبلهم
    الجراح السوري المكرم في فرنسا: قررت أن أجري العملية ولم أعرف نسبة نجاحها
    سفير الجزائر في فرنسا: بوتفليقة لا يملك صحة عشريني لكن عقله عقل عشريني
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الجزائر, احتجاجات الجزائر, الحكومة الفرنسية, الحكومة الجزائرية, رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب, الجزائر, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik