17:59 23 مارس/ آذار 2019
مباشر
    صاروخ أمريكي

    أمريكا تعترف بأنها كانت تطور أسلحة منتهكة معاهدة الصواريخ

    US Air Force / Joe Davila
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    صرح النائب الأول لرئيس لجنة الدفاع بمجلس الدوما الروسي ألكسندر شيرين، اليوم السبت، أن بيان البنتاغون حول خطط البدء في إنتاج مكونات لاختبار النماذج الأولية للصواريخ غير النووية، المحظورة الآن بموجب معاهدة الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى، هي دليل على قيامهم المبكر بتطوير تلك الأسلحة منتهكة للمعاهدة.

    موسكو — سبوتنيك. وقال شيرين، لوكالة "سبوتنيك": لذلك، هم خرجوا من هذه المعاهدة، ولم يتوقفوا عن التطوير، لقد فعلوا ذلك، فقط لإظهار هذا للعالم من أجل وضع السلاح على التدفق التسلسلي ووضعه في الخدمة، وكان من الضروري إجراء الاختبارات. ومن أجل إجراء تجارب علنية للأسلحة الجاهزة، والتي أعدوها منذ فترة طويلة، كان من الضروري الانسحاب من المعاهدة، لذلك خرجوا منها".

    وأضاف البرلماني، أن الجانب الأمريكي لم يتخذ أي إجراء للامتثال للالتزامات بشأن معاهدة الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى.

    وأوضح شيرين: "لقد عملوا طوال هذا الوقت على تطويرات جديدة، والآن عندما حان الوقت لذلك ولإجراء اختبارات علنية، فإنه وفقا لذلك يجب حفظ ماء الوجه، ولتجنب الفضيحة، اخترعوا سببا مفتعلا، وبطبيعة الحال، اتهموا روسيا، وانسحبوا من هذه المعاهدة، والآن سيختبرون كل شيئ بهدوء ويضعونه في الخدمة ".

    وكان المتحدث باسم البنتاغون ميشيل بالدانزا، صرح لوكالة "نوفوستي"، يوم أمس الجمعة، بأن الولايات المتحدة قد بدأت بتصنيع مكونات لاختبار نماذج أولية من الصواريخ غير النووية الأرضية والمحظورة الآن بموجب معاهدة تدمير الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى، ولكنها على استعداد لإيقافه.

    انظر أيضا:

    موسكو مستعدة لتدابير الرد اللازمة لضمان التوازن في مجال معاهدة الصواريخ
    الكرملين: إجراء واشنطن للتجارب هو استمرارية لمسار إلغاء معاهدة الصواريخ مع روسيا
    أنطونوف: عواقب انسحاب واشنطن من معاهدة الصواريخ قد تكون فادحة
    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik