Widgets Magazine
02:07 14 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    رجل وشرطي في مكان الهجوم الإرهابي على مسجد النور في نيوزيلاندا

    حكومة نيوزيلندا: جاءنا بيان من السفاح قبل الهجوم على المسجدين بـ10 دقائق

    © AP Photo / Mark Baker
    العالم
    انسخ الرابط
    الهجوم على مسجدين في نيوزيلندا (99)
    124
    تابعنا عبر

    فجرت صحيفة نيوزيلندية مفاجأة مدوية، إذ نقلت عن متحدث باسم مكتب رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا آرديرن، قولها إن المكتب تلقى بيانا من منفذ الاعتداء قبل تنفيذ الهجوم على المسجدين.

    والجمعة، شهدت مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية هجوما إرهابيا بالأسلحة النارية والمتفجرات، استهدف مسجدي "النور" و"لينوود"، في اعتداء دام خلف نحو 50 قتيلا، بحسب حصيلة أولية غير رسمية.

    ونقلت صحيفة "نيوزيلند هيرالد" المحلية عن المتحدث باسم رئيسة الحكومة (لم تسمّه) قوله إن مكتب رئيسة الوزراء كان واحدا من 70 متلقيا أرسل لهم البيان قبل نحو 10 دقائق من بدء الهجوم، كما تلقى سياسيون آخرون مثل الزعيم القومي سيمون بريدجز ورئيس البرلمان تريفور مالاد، نسخة من البيان".

    وأضافت الصحيفة أن "معظم المتلقين الآخرين كانوا من وسائل الإعلام المحلية والعالمية"، لافتة إلى أن القاتل كان يتحدث وكأن جريمته قد تمت بالفعل".

    وأضاف المتحدث أن "الرسالة كانت تشرح أسباب إقدام الجاني على فعلته، فهو لم يقل إن هذا ما أنوي فعله، لم يكن بالإمكان إيقافه". وذكر أن البيان لم يحدد ما كان الجاني سيقدم عليه، بل كـُتب وكأن الأحداث وقعت بالفعل".

    وأكدت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، الجمعة، أن "الشرطة ألقت القبض على أربعة لهم آراء متطرفة، لكنهم لم يكونوا على أي قائمة من قوائم المراقبة"، مضيفة أنه "تقرر رفع درجة التهديد الأمني لأعلى مستوى".

    الموضوع:
    الهجوم على مسجدين في نيوزيلندا (99)

    انظر أيضا:

    أردوغان لمنفذ مذبحة المسجدين: أيا عديم الشرف إسطنبول ليست نيوزيلندا
    وزير الخارجية التركي يزور نيوزيلندا لـ"الوقوف بجانب المظلومين"
    برج إيفل يطفئ أنواره حدادا على ضحايا مسجدي نيوزيلندا
    إمام المسجد الحرام السابق يحذف تغريدته المثيرة عن مجزرة نيوزيلندا ويستفز مهاجميه
    نيوزيلندا... الشرطة تعيد فتح مستشفى بعد إغلاقه بسبب تهديد أمني
    الكلمات الدلالية:
    أخبار نيوزيلندا, هجوم نيوزيلندا, شرطة نيوزيلندا, نيوزيلندا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik