Widgets Magazine
03:25 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    فنلندا

    الكشف عن "سر" أسعد بلد في العالم

    CC0 / Pixabay
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    عدد كبير من سكان فنلندا سعداء فما السبب؟

    وضح مركز الأبحاث Next Era لوكالة "سبوتنيك" أن السبب وراء العدد الكبير من الأشخاص السعداء في فنلندا يكمن في النهج التجريبي الذي تتبعه الحكومة لإيجاد رفاهية في البلاد، وتسعى الدولة إلى تحسين راحة وسلامة خمسة ملايين نسمة من خلال البحث الدقيق في مجالات الصحة والتعليم والتوظيف — هذا هو سر السعادة الفنلندية.

    تم تصنيف فنلندا في عام 2018 على أنها أسعد بلد في العالم، وفقًا لتقرير The World Happiness Report. يحتفل بيوم السعادة الدولي في جميع أنحاء العالم يوم 20 مارس/ آذار.

    وقال المدير التنفيذي لـNext Era ، يوخا ياكو إنه غالبًا ما يُنسى أن فنلندا كانت واحدة من أفقر الدول في أوروبا. وبالتالي، فإن الطريقة الوحيدة لتحقيق النجاح لمثل هذه الدولة — البعيدة عن أوروبا القارية، والظروف المناخية القاسية — هي التركيز على شعبها".

    تعد فنلندا حاليًا من بين أغنى دول العالم في إجمالي الناتج المحلي للفرد؛ معدل وفيات الأمهات هو واحد من أقل معدل على كوكب الأرض؛ ومستويات الفقر والجريمة منخفضة جدا.

    ابتداءً من الستينيات، بدأت الدولة بمراقبة الحالة الصحية لكل من مواطنيها منذ الولادة وحتى الموت، وذلك باستخدام رمز التعريف الشخصي، وتسجيل كل علاج في المستشفى، والعلاج في العيادات الخارجية ووصفات طبية، وكذلك تحليل البيانات. يستخدم المعهد الوطني للصحة والرفاهية هذه البيانات للتوصيات والاستنتاجات. على سبيل المثال، إذا رأوا في إحدى البلديات زيادة في عدد الأشخاص المصابين بكسور في الوركين، فستقوم السلطات بتحليل الوضع والبدء في صب المزيد من الرمال على الأرصفة الجليدية لمنع السقوط في الشوارع الزلقة.

    أصبح النظام التعليمي أيضًا تجربة فنلندية ناجحة. "يتم بناء المدرسة والمناهج الدراسية ليتمكن الأطفال من الدراسة خارج الفصل الدراسي. يوجد في كل ركن مكان يمكن للأطفال فيه العمل بشكل مستقل أو في مجموعات صغيرة، سواء كانت مكان مريح بجانب مدفأة من الطوب أو كراسي مريحة تطل على غرفة الطعام. وقال ياكو "يتمتع الأطفال بحرية الحركة في جميع أنحاء المدرسة، ويعملون في أي مكان مناسب لهم، ولكل طفل خطة درس فردية تلبي احتياجاتهم".

    ولكن ليس كل شيء ناجح. على سبيل المثال، تم الاعتراف بالتجربة التي تنطوي على دفع الدخل الأساسي غير المشروط، والتي جذبت انتباه العالم على أوسع نطاق، على أنها غير فعالة.

    وأكد ياكو: "ومع ذلك، فإن كل هذه التجارب، فضلاً عن المراقبة والبحث، تعني أن فنلندا كانت تعدل مجتمعها لبعض الوقت. لقد كان لها تأثير غير مباشر على الصحة والتعليم والتوظيف وحتى السعادة. الأمر ليس فقط "أن الدولة تلعب مثل هذا الدور النشط في حياة مواطنيها، الذي يسهم في رفاهية الأمة، ولكن أيضًا في أن الفنلنديون يشعرون بالأمان".

    معظم الفنلنديين لا يعتبرون عمل الدولة انتهاكًا لحريتهم. وقال عالم النفس فرانك مارتيلو: "أعتقد أنه سيكون من الجيد أن تتحمل الدولة مسؤولية المواطنين. إذا كانت الدولة تعتني بالأساسيات الضرورية لحياة جيدة، يمكن للمواطن العادي أن يركز بحرية على أهدافه".

    ومن المثير للاهتمام أن هناك كلمتين بالفنلندية يمكن ترجمتها على أنها "سعيد" (Iloinen) — هو شخص يعاني من زيادة حادة في الفرح يصعب الحفاظ عليها من يوم لآخر. ولكن هناك أيضًا كلمة onnellinen، والتي تعني الرضا عن حياة المرء.

    انظر أيضا:

    تعرف على أفضل ملعب في العالم
    أفضل بديل للقهوة
    بينها بلد عربي... أفضل 10 دول لعمل النساء في الخارج
    الكلمات الدلالية:
    فنلندا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik