12:11 21 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تعهدت الحكومة الفرنسية بتعزيز الأمن، في الوقت الذي ينظم فيه متظاهرو حركة "السترات الصفراء" الجولة التاسعة عشرة من المظاهرات، في أعقاب أعمال شغب وقعت الأسبوع الماضي في باريس.

    ومنعت السلطات الفرنسية الاحتجاج في جادة الشانزليزيه بالعاصمة، ومناطق وسط المدينة في العديد من المدن، بما في ذلك بوردو وتولوز ومرسيليا ونيس في الجنوب وروان في غرب فرنسا. وذلك بحسب "الحدث نت".

    وقال ديدييه لليمينت، قائد شرطة باريس الجديد، الذي تولى المسؤولية عقب احتجاجات الأسبوع الماضي، إنه تم إنشاء وحدات شرطة محددة، للرد بشكل أسرع على أي أعمال عنف.

    كما نشرت السلطات جنودا لحماية المواقع الحساسة، والسماح لقوات الشرطة بالتركيز على الحفاظ على النظام خلال الاحتجاجات.

    وفي باريس، أصدرت "السترات الصفراء" دعوات للتجمع في ساحة تروكاديرو، بجانب برج إيفل، ومظاهرة من جنوب العاصمة إلى حي مونمارتر.

    وفي وقت سابق، قال رئيس الوزراء، إدوارد فيليب، في بيان متلفز، الاثنين الماضي: "بداية من السبت المقبل، سوف نمنع احتجاجات السترات الصفراء في الأحياء، التي كانت أكثر تضررا، فور رصد أي إشارات لوجود الجماعات الراديكالية، واستشعار نيتها القيام بأعمال تخريب".

    وبدأت حركة "السترات الصفراء" احتجاجات أسبوعية في عموم فرنسا، منذ أربعة أشهر، تعبيرا عن رفض زيادة الضرائب أقرتها الحكومة الفرنسية، وصعدت الحركة من نشاطها الاحتجاجي ضد ما وصفته "بالنخبوية"، التي اتهموا الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بتبنيها.

    انظر أيضا:

    رئيس وزراء فرنسا يهدد بحظر احتجاجات "السترات الصفراء"
    مع دخولها الشهر الرابع... حرق وتخريب في احتجاجات السترات الصفراء (صور)
    ماكرون يصف أصحاب "السترات الصفراء" بالـ"مجرمين"
    "السترات الصفراء" تعلن تنظيم اعتصام قرب برج إيفل
    شعبية ماكرون تتعافى... تراجع حاد في عدد محتجي "السترات الصفراء"
    الكلمات الدلالية:
    السترات الصفراء, فرنسا, برج إيفل, السترات الصفراء, إيمانويل ماكرون, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik