Widgets Magazine
22:00 19 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    علم صربيا

    وزير الدفاع الصربي: الناتو يخشى الاعتراف بجرائمه ضدنا

    © Sputnik . Ruslan Krivobok
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أعلن وزير الدفاع الصربي، ألكسندر فولين، أن الناتو يخشى الاعتراف بجرائمه ضد صربيا، التي ارتكبها خلال قصف جمهورية يوغوسلافيا الاتحادية في عام 1999.

    بلغراد — سبوتنيك. وقال فولين "لم يكن عدوان الناتو خطأً، لقد كان جريمة فظيعة ضد صربيا وشعبها، لقد كانت جريمة وضد القانون الدولي، وهي جريمة قد غيرت العالم، وبعد ذلك، لن يكون أي شيء كما كان من قبل".

    وأضاف وزير الدفاع "أنا آسف، لأنهم لا يملكون الشجاعة للاعتراف بهذه الجريمة، بهذا الخطأ، أحيانًا عندما أسمعهم يقولون، إنهم يشعرون بالأسف للضحايا المدنيين، لا يمكنني أن لا أسألهم لماذا لا يشعرون بالأسف على جيشنا وشرطتنا؟"

    وكانت قيادة وزارة الدفاع الصربية، قد شاركت اليوم، في الفعاليات التذكارية للذكرى السنوية العشرين عندما أسقطت وسائط الدفاع الجوي لجمهورية يوغوسلافيا الاتحادية طائرة الشبح الأمريكية " إف —117" بالقرب من قرية بودانوفتسي على بعد 60 كم من بلغراد.

    يذكر أن قوات حلف الناتو قامت بقصف أراضي جمهورية يوغوسلافيا الاتحادية (كانت وقتئذ تتكون من جمهوريتي صربيا والجبل الأـسود، في إطار عملية "القوة المتحالفة") من يوم 24 آذار/مارس وحتى يوم 10 حزيران/يونيو عام 1999، بذريعة الدفاع عن سكان إقليم كوسوفو.

    ووفقا لتقديرات السلطات الصربية، فإن حوالي 2.5 ألف شخص، بينهم 89 طفلا، لقوا حتفهم جراء القصف وأصيب 12.5 ألف شخص بجروح، وتقدر الأضرار المادية، حسب مصادر مختلفة، بما يتراوح بين 30 و 100 مليار دولار.

    هذا وتم وقف العملية العسكرية ضد صربيا، يوم 10 حزيران/يونيو عام 1999، بعد موافقة مجلس الأمن الدولي على القرار 1244 الذي تم بموجبه تحديد وضع كوسوفو، وإقرار الوجود الدولي في الإقليم وانسحاب الجيش والشرطة اليوغوسلافية منه وعودة اللاجئين، وغيرها من القضايا المتصلة بالتسوية.

    انظر أيضا:

    السفارة الروسية تعلق على "إعلان القرم" لبومبيو: ننتظر الاعتراف بكوسوفو كجزء من صربيا
    مصدر ينفي الأنباء عن محاولة اغتيال بوتين في صربيا
    في صربيا.. المتظاهرون يحتجزون رئيسهم في قصره
    صربيا تعلن حالة التأهب القصوى في الجيش
    الكلمات الدلالية:
    الناتو, أخبار كوسوفو, أخبار صربيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik