23:57 06 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    الحدود الإسرائيلية اللبنانية

    تخوف لبناني من إمكانية إعلان ترامب سيادة إسرائيل على مزارع شبعا وتلال كفرشوبا

    © AP Photo /
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل، تتخوف الأوساط اللبنانية من أن تعلن الإدارة الأمريكية لاحقا سيادة إسرائيل على مزارع شبعا والغجر وتلال كفرشوبا.

    يرى عضو لجنة الدفاع الوطني والداخلية في مجلس النواب اللبناني، النائب محمد خواجة، أن مزارع شبعا وتلال كفرشوبا أراض لبنانية 100% وستتم استعادتها بكل الوسائل المتاحة.

    ويقول لـ"سبوتنيك" "نحن نتوقع إعلان أمريكا سيادة إسرائيل على مزارع شبعا والغجر وتلال كفرشوبا، كل شيء متوقع من إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي تفاجئ العالم كل يوم بقرار غريب من نوعه، هذه القرارات لها سياق ومنذ تولي ترامب السلطة ونحن نرى هذا النوع من القرارات، بدأ في القدس الموحدة عاصمة للكيان الإسرائيلي، ومن ثم نقل السفارة ومن ثم أقفل مكتب منظمة التحريري، وأتبعها بموقف من منظمة الأونروا لضرب حق اللجوء عند الشتات الفلسطيني، كل هذه القرارات ذات السياق، ونحن نتخوف من الإعلان الأمريكي ولكن سنواجهه، وبالنسبة لنا مزارع شبعا وتلال كفرشوبا وبلدة الغجر أراضي لبنانية 100% وهي أراضي محتلة سنعمل على تحريرها في القريب العاجل أو البعيد، بالوسائل الدبلوماسية أو بقوة المقاومة المسلحة وقد حاول الإسرائيلي هذا النوع من الصراع معنا وأثبت فشله".

    وأكد النائب أن هناك إجماع لبناني لمواجهة مثل هكذا إعلان، مشيراً إلى أن"هناك نص في البيان الوزاري للحكومة أنه لدى لبنان مناطق محتلة، مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والغجر، وهذا موضوع إجماع لدى اللبنانيين ولا يوجد أي خلاف على هذا الأمر، قد يكون فيما بعد الخلاف حول آلية التحريرولكن بالنسبة لنا الأمر محسوم، عندما نشعر أنه يجب أن نحرر هذه المناطق سنقوم بذلك، ونحن أعطينا الفرص للتفاوض الدبلوماسي عبر بعض المنظمات الدولية والأمم المتحدة هي التي تقوم بهذا الواجب".

    ولفت إلى أن محاولة ضم هذه الأراضي لسيادة إسرائيل ممكنة بقرار من ترامب الذي يعتبر أن هذه الأرض قد احتلت من قبل الجيش الإسرائلي عام 1967.

    وختم خواجة قائلا "تصرف الرئيس الأمريكي تصرف بلطجي، وبالنسبة لنا الأمر لا يغير شيء، موقفنا في لبنان واضح هذه أرض لبنانية وسنستعيدها بكل الوسائل المتاحة".

    بالمقابل يقول الخبير العسكري، العميد المتقاعد أمين حطيط إنه "في المبدأ مع إدارة يرأسها ترامب يمكن للمرء أن يتوقع كل شيء لأن هذا الشخص أسقط من حسابه القانون الدولي ومبادئ العدالة وكل شيء يتصل بحق أو بأخلاق، وبالتالي من حيث المبدأ لا نستبعد أن يقدم ترامب على شيء من هذا القبيل".

    وتابع الخبير العسكري "لكن في الواقع العملي أعتقد أن هناك خصوصيات محددة تعني لبنان وتعني العلاقة الأميركية اللبنانية قد تحول دون إقدام ترامب على إتخاذ هكذا قرار لإعلان السيادة المزعومة على أرض لبنانية، لكن أيضاً قد يتكأ ترامب على قول ضمني بأن المزارع ملحقة عملانياً بالجولان ويعتبر أن قراره بإعلان السيادة الإسرائيلية على الجولان يعني ضمناً أيضاً مزارع شبعا والغجر".

    وعن ردة الفعل اللبنانية في حال إعلان ترامب سيادة إسرائيل على الأراضي اللبنانية يقول حطيط في حديث لـ"سبوتنيك": "بكل تأكيد ردة الفعل اللبنانية ستكون على شقين، الشق الأول سياسي دبلوماسي وهو رفض وإدانة وعدم التسليم لترامب بهذا العدوان إذا حصل، والشق الثاني هو الاستمرار في العمل المقاوم والكل يعلم أن لبنان لم ينشأ مقاومة وواجه إسرائيل بها إلا لأن هناك احتلال، ولبنان بشعبه وحكومته اليوم مجمعان على التمسك بمعادلة القوة اللبنانية القائمة على مثلث الجيش والشعب والمقاومة وبالتالي هذه المقاومة مدعومة من الجيش اللبناني ومنسقة معه قد تكون هي الحل الميداني والعملاني لاستنقاذ الأرض من الاحتلال الإسرائيلي".

    وأشار الخبير العسكري أن مزارع شبعا وهضبة الجولان متصلتان جغرافياً لا يفصلهما إلا وادي واحد وهو وادي العسل، هذا الوادي يفصل مرتفعات الجولان شرقاً عن مزارع شبعا وكفرشوبا غرباً،  من حيث الأهمية الجغرافية، هذه المنطقة مميزة من حيث ثروتها المائية وقائمة على خزان مياه كبير كما يعلم الجميع أو حتى يقال أنها بحيرة من المياه العذبة تتجاوز حاجة لبنان برمته إذا شئنا، أما من الناحية الاستراتيجية فهذه المنطقة هامة جداً للجنوب اللبناني دفاعياً  وتتخذها إسرائيل متكئاً للعدوان على لبنان وعلى سوريا شمالاً.

    انظر أيضا:

    تونس: الجولان عربية والقرار الأمريكي باطل ونعمل ضده في المحافل كافة
    لافروف: اعتراف ترامب بسيادة إسرائيل على الجولان هو استعراض متعمد لانعدام المساءلة
    ولايتي: قرار ترامب حول الجولان جاء بمثابة تغطية على جرائم إسرائيل
    الكلمات الدلالية:
    مزارع شبعا, جنوب لبنان, الجولان السوري المحتل, أمريكا, لبنان, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik