Widgets Magazine
01:37 17 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    منظومة الدفاع الجوي إس-400

    خبير: الضغوط الأمريكية لن تثني تركيا عن صفقة "إس 400" الروسية

    © Sputnik . Alexey Malgavko
    العالم
    انسخ الرابط
    صفقة "إس-400" التركية (92)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ذكر متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية أن الولايات المتحدة أوقفت شحن معدات متصلة بطائرات "إف-35" إلى تركيا، فيما يمثل أول إجراء أمريكي ملموس لمنع تسليم ذلك النوع من الطائرات المقاتلة إلى شريكتها في حلف شمال الأطلسي في ضوء اعتزام أنقرة شراء منظومة دفاع صاروخي روسية.

    وقال المتحدث باسم البنتاغون مايك أندروز في بيان "لحين صدور قرار تركي لا لبس فيه بالتخلي عن شحنات إس- 400 الروسية فإن الشحنات والأنشطة المرتبطة بقدرات تركيا على تشغيل طائرات إف-35 ستتوقف".

    قال الخبير أحمد واصل، مدير مركز دراسات الشرق الأوسط في أنقرة لراديو "سبوتنيك" إن "تركيا لن تركع للضغوطات الأمريكية عليها لأن مسألة الأمن القومي مهمة جدا بالنسبة لأنقرة"، مشيرا إلى أن "الاستفزازات والضغوطات الأخرى لن تؤتي ثمارها لأن تركيا أعلنت منذ فترة طويلة شراءها صواريخ (إس 400) ".

    وأكد واصل على أن "تركيا ستحاول حل الأزمة مع الولايات المتحدة بالمفاوضات أو بشراء أسلحة أخرى"، موضحا أن "تركيا تدفع قلق أمريكا من شراء صفقة الصواريخ، فهناك دول أوروبية أيضا اشترت إس 400 وليس تركيا فقط، وهذا سبب الضغط على تركيا بألا تشتري دول أخرى خاصة من الناتو هذا النوع من الصواريخ".

    وجاء في بيان وزارة الدفاع الذي نقلته قناة "سي إن إن" الأمريكية، اليوم الاثنين،"حتى يتم اتخاذ قرار غير مشروط من الجانب التركي بالتخلي عن استيراد "إس-400"، فإنه سيتم إنهاء الإمداد والأنشطة المتعلقة بتزويد تركيا بالقدرة التشغيلية المرتبطة بطائرات "إف —35"، مشيرة إلى أن الحوار مع تركيا حول هذه القضية المهمة مستمر". 

    وقالت قناة "سي إن بي سي" الأمريكية، إن البنتاغون يبحث عن بدائل لتحل محل تركيا فيما يتعلق بإنتاج الأجزاء التركية من الطائرة، التي تشارك أنقرة في تصنيعها ضمن برنامج مشترك يشمل 14 دولة.

    وأكدت تركيا، في وقت سابق، على أنها تراعي مصالحها فيما يتعلق بشراء منظومة "إس-400" من روسيا، التي تلقى رفضا من جانب الولايات المتحدة، متوقعة تسلم الدفعة الأولى من المنظومة في يوليو/ تموز.

    وبحسب ما ذكره إعلام محلي تركي، فقد قدمت واشنطن عرضا جديدا إلى تركيا، بخصوص صفقة منظومة الدفاع الصاروخية الأمريكية "باتريوت"، وتقول واشنطن إنه لم يحصل أي عضو في حلف شمال الأطلس "الناتو" على عرض مثله.

    العرض الذي تقول واشنطن إنه مخصص لتركيا، قيمته أعلى مرة ونصف من قيمة صفقة إس-400، وعلاوة على ذلك، ستدفع أنقرة مليار دولار مقدما. أما التسليم المبكر فكان الحل له توريد  بطاريات مصنوعة من أجل بلد آخر إلى تركيا في أكتوبر/ تشرين الأول.

    لكن المهلة النهائية للعرض انتهت، فواشنطن حددت 18 فبراير/ شباط للحصول على رد من أنقرة من أجل تسليم المنظومة في أكتوبر، وبحسب مسؤولين تحدثت معهم صحيفة "هاندة فرات"، فإن واشنطن أجرت تعديلا على عرضها بخصوص منظومة باتريوت، غير أنها لم تبلغ الجانب التركي بعد.

    ويشير المسؤولون إلى أنه حتى في حال حل المشاكل العالقة فإن عرض تسليم باتريوت في أكتوبر لم يعد ساريًا، ولهذا فإن التسليم لن يكون ممكنا إلا في 2024.

    وأعلنت أنقرة استعدادها لشراء باتريوت، مشيرة إلى وجود نواح يتوجب التفاوض بخصوصها. وأكدت أنها لا تقبل الشرط المسبق بشأن إلغاء صفقة إس-400. وبالتالي قرر الطرفان مواصلة المفاوضات.

    الموضوع:
    صفقة "إس-400" التركية (92)

    انظر أيضا:

    تركيا: صفقة "إس 400" مع روسيا سارية المفعول ونبحث أوقات التسليم
    صحيفة: أمريكا تغري تركيا بعرض "غير مسبوق" لإبعادها عن صفقة "إس - 400"
    لهذا السبب... أمريكا لن تسمح بامتلاك تركيا مقاتلات "إف - 35" وصواريخ "إس - 400" معا
    أنقرة ترد على تهديدات واشنطن حال شراء منظومة "إس 400"
    أردوغان: شراء تركيا لمنظومة "إس- 400" ليس له علاقة بالناتو أو أمن أمريكا
    البنتاغون يهدد تركيا بـ"عواقب وخيمة" إذا لم تتخل عن شراء"إس 400" الروسية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليوم, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik