05:44 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن مقر التنسيق بين الهيئات الروسية والسورية، اليوم الثلاثاء، أن جميع الحجج الأمريكية حول عدم استعداد الحكومة السورية لاستقبال سكان مخيم الركبان، مختلقة ولا أساس لها من الصحة.

    موسكو — سبوتنيك. وجاء في بيان للمقر "جميع حجج الجانب الأمريكي حول عدم استعداد الحكومة السورية لاستقبال سكان "الركبان" مختلقة ولا أساس لها من الصحة، يتضح ذلك من تدفق اللاجئين من الأردن ولبنان، حيث عاد أكثر من 170 ألف سوري إلى أماكنهم الأصلية في الأشهر الثمانية الماضية، وهو ما يمثل أربعة أضعاف عدد سكان الركبان الحاليين".

    وأضاف البيان، بأن "القيادة السورية منفتحة تماما للعمل مع ممثلي الأمم المتحدة وتتطلع إلى مزيد من المساعدة الفعالة في تنفيذ خطوات عملية لإعادة إيواء سكان مخيم الركبان".

    وأشار البيان كذلك، إلى أن ممثلي الولايات المتحدة، مرة أخرى لم يشاركوا في اجتماع بشأن تفكيك مخيم الركبان

    وجاء في البيان، بأن "ممثلي الولايات المتحدة، مرة أخرى، لم يحضروا إلى معبر "جليب" للمشاركة في اجتماع التنسيق، مقترحين هذه المرة مناقشة موضوع الركبان في منصة بعمان. وما زالت الولايات المتحدة تؤجل عمدا قرار تسوية مخيم اللاجئين، غير راغبة بالسماح لممثل مجموعة العمل بالوصول إلى منطقة التنف التي تحتلها بشكل غير قانوني، والاحتفاظ بمسؤولية ما يحدث في الركبان".

    هذا وأفيد قبل ذلك، بأن رئيس المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتنازعة ومراقبة حركة عبور اللاجئين في سوريا، اللواء فيكتور كوبتشيشين، عقد اجتماعا تنسيقياً ثانيا، في 2 نيسان/ أبريل في معبر "جليب " لتطوير الأنشطة الرامية إلى تفكيك مخيم الركبان.

    هذا وأكد بيان مشترك صدر في 27 آذار/ مارس، عن مقر التنسيق الروسي — السوري، حول مخيم الركبان، رفض الولايات المتحدة المشاركة في الاجتماع التنسيقي لإنقاذ سكان مخيم "الركبان" في سوريا.

    انظر أيضا:

    الجعفري: نطالب بالضغط على أمريكا للسماح للاجئي الركبان بحرية الحركة
    الدفاع الروسية: الوضع في مخيم الركبان يتفاقم
    مركز هيئات التتنسيق الروسية السورية حول الركبان: الجانب الأمريكي يخفي الجرائم بمنطقة سيطرته
    روسيا وسوريا تدعوان الولايات المتحدة لاجتماع للاتفاق على تفكيك مخيم الركبان
    الكلمات الدلالية:
    مخيم الركبان, أمريكا, الأردن, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook