Widgets Magazine
03:21 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    عناصر الجيش الإسرائيلي خلال التدريبات في القاعدة العسكرية تزيليم، في إطار محاكاة لمعركة حقيقة في قطاع غزة، 3 يوليو/ تموز 2018

    فقد قبل 37 عاما... تفاصيل مثيرة في رحلة البحث عن رفات جندي إسرائيلي

    © AFP 2019 / Menahem Kahana
    العالم
    انسخ الرابط
    0 23
    تابعنا عبر

    زعم موقع إلكتروني استخباراتي عبري أن دولة عظمى ساعدت إسرائيل في استعادة رفات العريف زخاريا باومل، الجندي المفقود قبل 37 عاما.

    ادعى الموقع العبري "ديبكا"، مساء اليوم، الأربعاء، أن روسيا ساهمت في استعادة رفات المجند الإسرائيلي المفقود منذ الاجتياح الإسرائيلي للبنان، في عام 1982، العريف زخاريا باومل، عبر البحث لمدة تزيد عن ثلاث سنوات كاملة داخل الأراضي السورية.

    وأفاد الموقع الاستخباراتي العبري "ديبكا"، بأنه عشية زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلى روسيا، ولقاء الرئيس فلاديمير بوتين، غدا، الخميس، نقل الروس لتل أبيب رفات العريف الإسرائيلي، زخاريا باومل، الذي سقط في معركة "السلطان يعقوب"، قبل 37 عاما، إبان الاجتياح الإسرائيلي للبنان، في عام 1982.

    وأوضح الموقع الاستخباراتي أن الروس نقلوا ملابس العريف الإسرائيلي، وبأن هذا الأمر يأتي على خلفية زيارة نتنياهو لموسكو، التي سيناقش خلالها المستقبل السياسي لسوريا، على حد زعم الموقع.

    وأضاف الموقع الإلكتروني الاستخباراتي العبري، وثيق الصلة بجهاز الموساد الإسرائيلي، أن ضباط مخابرات وقوات خاصة روسية بحثت خلال السنوات الثلاث الماضية منذ عام 2016، عن رفات المجند الإسرائيلي، زخاريا باومل، واثنان من الجنود الإسرائيليين الآخرين، الذين فقدوا بعد هجوم سوري على الدبابة التي كانوا يقلونها، أثناء الاجتياح الإسرائيلي للبنان، قبل 37 عاما مضت.

    وأكد الموقع الاستخباراتي أن مدينة السلطان يعقوب، التي تقع في منطقة البقاع اللبنانية، وهو المكان الذي حارب فيه الجيش الإسرائيلي ضد قوات سورية، سقط فيه قتلى وجرحى كثر، وتحطمت فيه دبابات إسرائيلية كثيرة أيضا.

    وأوضح الموقع أن السوريين نجحوا في الحصول على إحدى الدبابات وبعض المفقودين الإسرائيليين، دون أي علم إسرائيلي عنهم، حتى اللحظة، وبأن الجندي الذي عثر على رفاته، زخاريا باومل، كان ضمن هؤلاء الذين حصلت سوريا على جثثهم، آنذاك.

    وأشار الموقع الاستخباراتي إلى أن المجند الذي نجحت روسيا في استعادة رفاته، وتوصيلها إلى إسرائيل، كان أحد طاقم الدبابة التي سقط فيها قتيلا بصحبة جنديين إسرائيليين آخرين، ما يزال قبرهما غير معروف، حتى الآن.

    وأنهى الموقع الاستخباراتي الإسرائيلي "ديبكا" تقريره بأن السوريين قد أرسلوا هذه الدبابة إلى روسيا في عام 1982، حتى يسمح للجيش الروسي بفحص مركبة القيادة والتقنية الإلكترونية التي كانت في الدبابة الإسرائيلية.

    وأعادت موسكو هذه الدبابة إلى إسرائيل في التاسع والعشرين من مايو/ أيار 2016، خلال زيارة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لروسيا، وهي الدبابة التي وضعها نتنياهو في متحف الجيش الإسرائيلي.

    من جانبها، نقلت القناة العبرية الـ"13"، مساء اليوم، الأربعاء، عن مصدر عربي، أن الدبابة الإسرائيلية تم نقلها إلى دمشق في عام 1982، دون معرفة مصير الجنود الإسرائيليين الثلاثة الذين كانوا داخلها، وبأنه بعد اتفاق أوسلو، في عام 1993، زعم الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، أنه لا يعلم شيئا عن رفات هؤلاء الجنود الإسرائيليين.

    وأفادت القناة العبرية بأنه خلال هذه السنوات أرسلت إلى إسرائيل أكثر من رفاة لجنود غير معلوم هويتهم، ولكن لم يتبين أنها تعود لجنود إسرائيليين، في حين أضافت القناة بأن رفات المجند زخاريا وجدت في مقبرة مخيم اليرموك، قرب دمشق، وبأنه خلال سنوات الحرب السورية، تم نقل رفات كثير ممن دفنوا فيها، وبأن دولة ثالثة هي من ساعدت في نقل هذه الرفات إلى تل أبيب، عبر عملية استخباراتية استراتيجية مهمة لإسرائيل.

    وفي وقت سابق من مساء اليوم، الأربعاء، أعلن الجيش الإسرائيلي، عبر بيان صادر عن الناطق باسمه، أفيخاي أدرعي، استعادة رفات أحد جنوده المفقودين في معركة "السلطان يعقوب"، التي جرت في لبنان، قبل 37 عاما، ضد القوات السورية.

    وقال أدرعي:

    قبل قليل أخبر طاقم خاص من هيئة القوى البشرية بقيادة الميجور جنرال موتي ألموز، عائلة باومل، أنه تم تشخيص جثة المرحوم، زخاريا باومل، الذي كان مفقودًا منذ المعركة في السلطان يعقوب، في 11/6/1982، حيث وصلت إلى إسرائيل قبل عدة أيام.

    وأكد أن عملية استعادته تمت عبر "جهد متعدد السنوات في هيئة الاستخبارات والذي شمل نشاطات عمليات مختلفة للعثور على مفقودي المعركة، والتي وصلت إلى ذروتها في سلسلة نشاطات، لإعادة المرحوم في الأشهر الأخيرة".

    وشدد أدرعي على أن الجيش الإسرائيلي "ملتزم بمواصلة الجهود للعثور على جميع مفقودي جيش الدفاع، وقتلاه الذي لا يعرف مكان دفنهم".

    وفي السياق نفسه، رجح القيادي في الجبهة الشعبية، أنور رجا، في تصريح لقناة "الميادين"، أن تكون "المجموعات الإرهابية في مخيم اليرموك، قد سلمت رفات الجندي الإسرائيلي إلى تل أبيب".

    وقال رجا:

    من المرجح أنه قد تمّ اكتشاف الرفات من قبل المجموعات المسلحة خلال حفر المقابر في مخيم اليرموك، وأن العثور على الرفات جاء بتنسيق بين المجموعات الإرهابية والاستخبارات الإسرائيلية.

    كما رجح أن "يكون الإرهابيين قد نقلوا رفات الجندي الإسرائيلي إلى تركيا التي سلمتها إلى إسرائيل".

    ووقعت معركة بين القوات السورية والقوات الإسرائيلية التي اجتاحت الأراضي اللبنانية لطرد المنظمات الفلسطينية منها.

    وخسرت إسرائيل خلال معركة السلطان يعقوب نحو ثلاثين جنديا ومجموعة من الدبابات والآليات المدرعة.

    كما فقد 3 جنود أحدهم زخاريا الذي يحمل الجنسية الأمريكية، فيما لا تزال إسرائيل تبحث عن رفات الآخرين، وهما يهودا كاتس وتسفي فيلدمان.

    ونشرت الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية الإسرائيلية على "تويتر"، مساء اليوم، الأربعاء، والمعروفة باسم "إسرائيل بالعربية"، تغريدة جديدة، جاء فيها أن إسرائيل نجحت في استعادة رفات جندي مفقود.

    وأضافت الخارجية الإسرائيلية:

    وصلت جثته إلى البلاد قبل عدة أيام، خلال عملية سرية بقيادة هيئة الاستخبارات العسكرية.

    انظر أيضا:

    بعد 37 عاما… إسرائيل تستعيد رفات جندي قتل في لبنان (فيديو)
    بسلاح ذو حدين... صحيفة عبرية: حماس فرضت نفسها على إسرائيل
    إسرائيل تحتفي بقائمة تجمعها بالسعودية
    بعد إعلان ترامب... أهالي الجولان يخرجون في مظاهرات ضد إسرائيل
    الجولان وطبريا مقابل السلام مع إسرائيل... هل تقبل سوريا
    بعد صاروخ "الفجر"... هنية يهدد إسرائيل
    الكلمات الدلالية:
    لبنان, الجيش الإسرائيلي, سوريا, تركيا, الجيش الإسرائيلي, فلاديمير بوتين, بنيامين نتنياهو, إسرائيل, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik