16:33 09 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    سفينة تعبر العين السخنة قبل دخول قناة السويس

    المضائق من ممرات لفرج الأزمات إلى سبب نشوء النزاعات

    © REUTERS / AMR ABDALLAH DALSH
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تكتسب المضائق المائية أهمية اقتصادية وسياسية كبيرة، فهي تعد نقطة وصل هامة بين قارات العالم، ويتم عن طريقها التنقل ونقل البضائع المختلفة، بالإضافة إلى أن الدخل منها يعتبر رافدا مهما من روافد الدخل القومي وموردا كبيرا للنقد الأجنبي.

    أثارت المضائق والممرات المائية الكثير من الأزمات والنزاعات على مدار التاريخ، وتم استخدامها كسلاح في مواجهة الخصوم.

    إذ يؤثر إغلاق المضائق على الملاحة البحرية والتجارة العالمية بشكل كبير، ويؤثر بشكل كبير على أسعار السلع بشكل عام، وأسعار النفط بشكل خاص.

    وبالنسبة للقانون الدولي، المضيق يعتبر جزءا من "أعالي البحار"، وبالتالي يحق لكل السفن المرور عبره ما دام ذلك لا يضر بسلامة الدول الساحلية أو يمس نظامها أو أمنها.

    جمعت لكم وكالة "سبوتنيك" في هذا التقرير أبرز الأحداث والنزاعات التي حصلت بسبب المضائق والممرات البحرية أو عندما تم أستخدامها كسلاح في مواجهة الأطراف الأخرى.

    باب المندب والحرب على اليمن

    يعد مضيق باب المندب أحد أهم خطوط النقل في العالم فهو يصل البحر الأحمر بخليج عدن وبحر العرب.

    أعلن وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي، خالد الفالح، في شهر تموز الفائت أن "المملكة قررت تعليق صادرات النفط عبر مضيق باب المندب، عقب استهداف ناقلات النفط في البحر الأحمر من قبل المتمردين اليمنيين".

    يقول الخبير في النقل البحري، عضو مجلس إدارة قناة السويس السابق، وائل قدورة، في اتصال مع وكالة "سبوتنيك"، إنه "يجب تصنيف التأثيرات لأنها غير متساوية، فالتأثير الأول هو ارتفاع المخاطرة نتيجة مرور القطع البحرية في المضيق، وهو تأثير مزدوج، لأنه من ناحية يرفع تكلفة اتخاذ السفن مسار المرور في قناة السويس، لأن شركات التأمين ترفع قيمة التأمين على السفن وحمولاتها، وبالتالي ترتفع قيمة اتخاذ مسار مرور قناة السويس، وهو ما يخفض تنافسية القناة، ويدفع السفن لاتخاذ مسارات بديلة، والجانب الثاني من التأثير، هو أن ارتفع المخاطر في باب المندب يؤدي إلى ارتفاع أسعار البترول، وتنافسية قناة السويس ترتفع بارتفاع أسعار البترول، ما يعني إقبال حاملات البترول على القناة، لذا فالتأثير مزدوج عندما يقف الأمر عن التوتر أو ارتفاع المخاطرة".

    وتابع موضحا أن المستوى الثاني من التهديد هو توقف الملاحة تماما في مضيق باب المندب، وهو ما يعني بطبيعة الحال توقف المرور تقريبا في قناة السويس، ولكن هنا ستتجاوز الأزمة المصالح المصرية لتصبح تهديد لحركة التجارة العالمية، حيث تمر 8 بالمئة من إجمالي التجارة العالمية من مضيق باب المندب، وهو ما سيدفع كل الدول المضارة للتحرك لتأمين المضيق، ومنها مصر بالطبع".

    إيران والسيطرة على مضيق هرمز

    يقع مضيق هرمز عند مدخل الخليج بين عُمان وإيران، ويربط الخليج مع خليج عُمان وبحر العرب. وهو المنفذ الوحيد لدول الخليج العربية عدا السعودية والإمارات وسلطنة عُمان.

    يعد أهم ممر عالمي لمرور النفط إلى العالم، إذ يعبره ما بين 20 إلى 30 ناقلة نفط يوميا بحمولة تتراوح ما بين 16.5 و17 مليون برميل، وهو ما يشكل 40 % من تجارة النفط العالمية، بحسب إحصائيات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

    وتصدر دول الخليج نحو 90% من نفطها عن طريق ناقلات نفط تمر عبر مضيق هرمز، كما أن مستوردات دول الخليج تأتي من خلال سفن شحن تمر عبر مضيق هرمز، خاصة تلك المقبلة من الصين واليابان وكوريا الجنوبية وسنغافورة وتايوان.

    ولهذا السبب وبفعل العقوبات الأمريكية على إيران فقد هددت إيران  بشكل متكرر أنها على استعداد لإغلاق مضيق هرمز أمام عبور النفط إلى دول أخرى إذا تم تقييد صادرات النفط الإيرانية.

    قال نائب مدير مجموعة تصنيف الشركات، فاسيلي تانوركوف، في تعليق لوكالة "سبوتنيك" حول هذا الموضوع  "إن إغلاق مضيق هرمز سيتسبب في أزمة طاقة عالمية وانفلات أسعار النفط. ممكن أن يكون أي سعر، 200 دولار أو 400 دولار للبرميل. لكن هذا شيء مستبعد لأن هذا يعتبر إعلان حرب من إيران ضد كل الدول المصدرة للنفط والدول المستوردة له، أي الولايات المتحدة وأوروبا والصين".

    مصر توقف شحنات النفط إلى سوريا عبر قناة السويس

    تعاني سوريا حاليا أزمة مشتقات نفطية خانقة اضطرت الحكومة إلى تخفيض الاستجرار اليومي للسيارات الخاصة من المحطات إلى 20 ليترا يوميا، وفق ما أعلنت وزارة النفط قبل أيام، مشيرة إلى أن هذا الإجراء مؤقت بسبب تراجع الواردات الوطنية من المشتقات النفطية.

    حيث أشارت مصادر خاصة لوكالة "سبوتنيك"، كانت قد حضرت اجتماعا لرئيس مجلس الوزارء السوري عماد خميس مع وسائل الإعلام الخاصة يوم السبت الماضي، أن المهندس خميس أكد في سياق الإجابة عن التساؤلات الكثيرة حول الأزمة الشديدة التي يعانيها قطاع المشتقات النفطية، أن مصر رفضت بشكل قاطع تمرير الشحنات النفطية الواردة من إيران إلى المصبات السورية "رغم العديد من الوساطات التي قمنا بها" في هذا الجانب.

    وذهبت المصادر إلى التأكيد بأنه ومنذ 6 أشهر لم تسمح إدارة قناة السويس بعبور أية ناقلة نفط متجهة إلى سوريا، وقد فشلت كل المحاولات والاتصالات في إقناع الجانب المصري بتمرير ولو ناقلة واحدة، وفق ما دار في الاجتماع.

    في الوقت الذي أعلنت فيه هيئة قناة السويس، نفيها تلك الأنباء بشكل قاطع، مؤكدة أنه لا صحة على الإطلاق لمنع الهيئة عبور أية سفن متجهة إلى دولة سوريا، وأن حركة الملاحة بالقناة تسير بشكل طبيعي ووفقا للمواثيق والمعاهدات الدولية التي تكفل حق الملاحة الآمن لكافة السفن العابرة دون تمييز بين علم دولة.

    وأكدت الهيئة حرص الدولة المصرية على إدارة هذا المرفق الملاحي العالمي بكفاءة وحيادية تامة بما يمكنها من العمل على تحقيق مصالح الشعب المصري ومصالح شعوب العالم كله في نقل حركة التجارة العالمية بما فيها مستلزمات الحياة الضرورية من وقود وغذاء ودواء وغيرها دون إبطاء.

    طريق بحر الشمال (منطقة القطب الشمالي)

    أعرب ممثلو الولايات المتحدة مرارا عن اهتمامهم بهذا الطريق البحري، معلنين أن روسيا لا تملك الحق بأن تملي شروطها في تلك المنطقة.

    ويشار إلى أن قائد البحرية الأمريكية في أوروبا وأفريقيا، الأدميرال جيمس فوغو، أعلن في وقت سابق، أن الولايات المتحدة لن تسمح لروسيا والصين بالهيمنة على القطب الشمالي والسيطرة على طريق بحر الشمال.

    وتشكل السفن، التي تحمل صواريخ مجنحة على متنها، وتمر عبر طريق بحر الشمال، خطرا على روسيا، لأنها قادرة فعليا على استهداف جميع المراكز العسكرية والسياسية في البلاد.

    وصرح القائد السابق للأسطول الشمالي الروسي فياتشيسلاف بوبوف، أنه من السهل فهم رغبة واشنطن في فرض إرادتها على موسكو والسيطرة على طريق بحر الشمال، لكن بالنسبة إلى الولايات المتحدة، ستبقى هذه الخطة حلما مستحيلا، لأن روسيا لن تسمح لها بتحقيق ذلك.

    وفي الوضع الدولي الراهن، أصبح من الضروري بالنسبة لروسيا السيطرة على طريق بحر الشمال.

    وضعت الحكومة الروسية قواعد مرور للسفن الحربية الأجنبية عبر طريق بحر الشمال.

    وستضطر السفن الحربية لإعلام روسيا عن العبور قبل 45 يوما، كما تلزم باصطحاب دليل روسي معها.

    مضيق كيرتش نقطة خلاف بين روسيا وأوكرانيا

    يربط مضيق كيرتش بين بحر آزوف والبحر الأسود ويفصل القرم في الغرب عن شبه جزيرة تامان في الشرق ويبلغ عرضه 4 كم، كما له أهمية سياسية واستراتيجية كبيرة لكل من روسيا وأوكرانيا.

    بدأ المضيق يشكل عثرة في العلاقات الروسية الأوكرانية في التسعينيات، لكن الوضع تفاقم في عام 2014، عندما عاد القرم إلى روسيا، ومنذ ذلك الحين، أصبح مضيق كيرتش جزءا من روسيا، ولكن يمكن للسفن الأوكرانية عبور المضيق، وفقا لقواعد القانون الدولي.

    هذا وصرحت المندوبة الدائمة للولايات المتحدة لدى الناتو، بايلي هاتشيسون، في وقت سابق، بأن الحلف يعتزم اعتماد حزمة من القرارات بشأن البحر الأسود، مشيرة إلى أن هذه الحزمة تتضمن تكثيف النشاط الاستخباري في البحر الأسود وإرسال المزيد من البوارج إلى البحر الأسود، لتأمين مرور السفن الأوكرانية في مضيق كيرتش الروسي.

    ورد نائب في لجنة الدفاع الروسية، يوري شفيتكين لـ"سبوتنيك"، هذه التصاريح انتهاك واضح للقانون الدولي، وتصرفات مناقضة لجميع القواعد، وهذه القواعد التي يتبعونها مفهومة فقط لهم، عندما تصل أفعالهم إلى انتهاك حدود بلدنا (روسيا) بالطبع سنرد، وحتى يمكن لروسيا إغلاق مضيق كيرتش، إذا لزم الأمر.

    وقال دكتور في الجغرافيا من جامعة موسكو للآداب لـ"سبوتنيك": مضيق كيرتش هو مفترق طرق، وهو بالطبع ذو أهمية كبيرة، من حيث جغرافيا الاستراتيجية والجيوسياسية والجغرافيا الاقتصادية، كما أن المضيق ذو أهمية كبيرة بالنسبة لروسيا، لأنه بالنسبة لروسيا، هو نقطة تقاطع الطرق البحرية والبرية.

    انظر أيضا:

    الكرملين يقيم سلبا بيان الناتو حول السفن في مضيق كيرتش
    إيران تبدأ غدا مناورات "استعراض القوة" في مضيق هرمز
    هجوم على ناقلة نفط إيرانية قرب باب المندب... والقوات البحرية تتحرك
    خبراء: تهديد الملاحة البحرية في باب المندب يقلق مصر ويثير هواجس العالم
    السعودية تعلن استئناف تصدير النفط عبر مضيق "باب المندب"
    رئيس قناة السويس يوضح حقيقة منع عبور السفن المتجهة إلى سوريا
    الكلمات الدلالية:
    السعودية, قناة السويس, مضيق هرمز, باب المندب, إيران, اليمن, أوكرانيا, سوريا, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik