Widgets Magazine
09:57 21 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    مظاهرات المعارضة الفنزويلية (خوان غوايدو) في كاراكاس، فنزويلا فبراير/ شباط 2019

    البنتاغون يطور حلا عسكريا لكبح "النفوذ الروسي والصيني" في فنزويلا

    © Sputnik . Mikhail Alaeddin
    العالم
    انسخ الرابط
    0 32

    يقوم البنتاغون بتطوير حلول عسكرية جديدة تهدف إلى ردع "النفوذ" الروسي والصيني والكوبي على حكم الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

    ووفق ما نقلته قناة "سي إن إن" ، نقلاً عن مصدر مطلع في وزارة الدفاع الأمريكية فإن الأمر بتطوير حلول الردع صدر بعد مناقشة في البيت الأبيض الأسبوع الماضي، أصدر خلالها مستشار الأمن القومي الأمريكي للأمن القومي جون بولتون تعليمات إلى باتريك شاناهان، القائم بأعمال رئيس وزارة الدفاع في البلاد، لتطوير أفكار لحل أزمة فنزويلا.

    ووفقا لمصدر القناة، فإن العمل الأولي في هذا الاتجاه ستقوم به لجنة مشتركة من رؤساء الأركان، والتي تخطط لعمليات عسكرية مستقبلية، إلى جانب القيادة الجنوبية، التي تشرف على أي تدخل عسكري للبلاد في نصف الكرة الجنوبي.

    وأضافت القناة أن الحلول يمكن أن تشمل مناورات بحرية أمريكية في المنطقة. مشيرة إلى أن الفكرة تكمن في التشكيك "في أي وجهة نظر روسية أو كوبية أو صينية مفادها أنه بإمكانهم الوصول دون عائق إلى المنطقة".

    هذا وكان بومبيو، قد ذكر أمس 14 نيسان/ أبريل، أن الولايات المتحدة ستستخدم كل ما في جعبتها من وسائل سياسة واقتصادية لتحميل الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، المسؤولية عن أزمة بلاده، وأنها ستوضح لكوبا وروسيا أنهما ستدفعان ثمن دعمهما له.

    واتهم بومبيو روسيا بغزو فنزويلا والوقوف ضد قيادتها بلا أي إذن مسبق، معتبرا إياها قوة معادية في فنزويلا، ومعتبراً زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو، الذي أعلن نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد "هو الزعيم المنتخب شرعيا"، في حين أن روسيا "جاءت لدعم نيكولاس مادورو، الذي ليس هو الآن إلا زعيما سابقا".

    وتشهد فنزويلا أزمة سياسية حادة على خلفية المواجهة بين السلطات الشرعية بقيادة الرئيس مادورو، والمعارضة التي تسيطر على برلمان البلاد بزعامة خوان غوايدو. الذي نصب نفسه يوم 23 كانون الثاني/ يناير، رئيساً مؤقتا للبلاد.

    الكلمات الدلالية:
    النفوذ الروسي في فنزويلا, خطة عسكرية أمريكية, فنزويلا, الصين, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik