02:20 GMT11 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن رئيس الحركة الشعبية، عبد العزيز آدم الحلو، القائد العام للجيش الشعبي شمال، وقف الأعمال العدائية لمدة 3 أشهر ابتداء من 17 أبريل/ نيسان وحتى 31 يوليو/ تموز 2019 في كل مناطق سيطرة الحركة.

    وأوضح الحلو، في بيان أصدره، اليوم الأربعاء، أن القرار يأتي بادرة حسن نية خدمة للحل السلمي للمشكلة السودانية ولإعطاء الفرصة للتسليم الفوري والسلس للسلطة للمدنيين، وذلك بحسب وكالة "رويترز".

    وأمر الحلو كل قوات ووحدات الجيش الشعبي في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق بالالتزام واحترام هذا الإعلان والكف عن أي أعمال عدائية إلا في حال الدفاع عن النفس.

    وعزل الجيش السوداني البشير في 11 أبريل/ نيسان بعد أن أمضى 30 عاما في السلطة وأعلن تشكيل مجلس عسكري انتقالي يمسك بزمام الأمور في البلاد لمدة تصل إلى عامين تجرى بعدها انتخابات. ويطالب المحتجون بتسليم فوري للسلطة للمدنيين.

    وانشقت الحركة الشعبية لتحرير السودان — شمال عن الحركة الشعبية لتحرير السودان التي قاتلت من أجل انفصال جنوب السودان والذي تحقق عام 2011، ثم واصلت تمردها ضد البشير في الولايتين الجنوبيتين اللتين ما زالتا جزءا من السودان.

    وسعت الحركة الشعبية لتحرير السودان — شمال للإطاحة بالبشير وهي تسعى لتحقيق حكم ذاتي في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان وإعادة توزيع الثروات والحصول على سلطات سياسية في البلاد.

    وتضم الحركة آلاف المقاتلين والدبابات والأسلحة الثقيلة وهي أكبر جماعة تمرد في السودان على الإطلاق، ولها وجود في النيل الأزرق وتسيطر على مساحات كبيرة من أراضي جنوب كردفان خاصة في منطقة جبال النوبة.

    انظر أيضا:

    سفير جنوب السودان في الخرطوم يوضح مصير اتفاق السلام بعد رحيل البشير
    إليسا تعلق على تقبيل البابا فرنسيس لقدمي رئيس جنوب السودان
    على الرغم من تقبيل البابا لأقدامهم... مشار يستبعد تشكيل حكومة الوحدة في جنوب السودان
    قلق في جنوب السودان بعد إطاحة الجيش بالبشير
    البابا فرنسيس يقبل أقدام قادة جنوب السودان (صور + فيديو)
    الكلمات الدلالية:
    الجيش الوطني الشعبي, أخبار السودان, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook