02:38 27 مايو/ أيار 2019
مباشر
    تفجيرات سريلانكا

    رئيسة وزراء نيوزيلندا ترد على الأنباء حول ارتباط هجمات سريلانكا بالهجوم على المسجدين

    © REUTERS / REUTERS TV
    العالم
    انسخ الرابط
    0 00

    قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، اليوم الأربعاء، إن حكومتها لم تكن على علم بأي معلومات تشير إلى أن الهجوم العنيف الذي وقع يوم عيد القيامة في سريلانكا كان ردا على واقعة إطلاق النار بمسجدين في كرايستشيرش الشهر الماضي.

    وقالت أرديرن للصحفيين في مؤتمر صحفي في أوكلاند: "لم نتلق أي شيء رسمي أو أي تقارير مخابرات تدعم ما قيل في سريلانكا"، كما نقلت وكالة "رويترز".

    وأضافت: "سريلانكا في المراحل المبكرة جادة من تحقيقاتها. لذا فإننا ببساطة سنأخذ خطوة للوراء لنسمح لهم بإجرائها".

    وقال وزير الدولة السريلانكي لشؤون الدفاع روان ويجيواردين للبرلمان، أمس الثلاثاء، إن تحقيقا أوليا كشف عن أن التفجيرات التي استهدفت كنائس وفنادق، وأدت لمقتل 359 شخصا، كانت ردا انتقاميا على هجوم المسجدين في نيوزيلندا يوم 15 مارس/آذار.

    لكن خبراء أمنيين ومحللين يشككون في إمكانية التخطيط لمثل تلك التفجيرات المنسقة في سريلانكا خلال هذه المدة القصيرة.

    وأعلن تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) أمس الثلاثاء مسؤوليته عن التفجيرات التي وقعت في سريلانكا، وحدد أسماء ما قال إنهم المهاجمون السبعة الذين نفذوا الهجمات. ولم يقدم التنظيم دليلا على مسؤوليته عن الهجمات.

    وقال ويجيواردين، في وقت سابق، للبرلمان إن جماعتين إسلاميتين سريلانكيتين، هما جماعة التوحيد الوطنية وجمعية ملة إبراهيم، مسؤولتان عن التفجيرات التي وقعت في ساعة مبكرة من صباح يوم الأحد أثناء قداس عيد القيامة وفي وقت وجبة الإفطار في الفنادق الفاخرة.

    ولم يخض المسؤول في تفاصيل ما دفع السلطات للاعتقاد بأن هناك صلة بين التفجيرات ومقتل 50 مسلما في مسجدين في مدينة كرايستشيرش النيوزيلندية أثناء صلاة الجمعة.

    ونفذ مسلح واحد الهجومين وبث المذبحة مباشرة على فيسبوك.

    انظر أيضا:

    ارتفاع عدد ضحايا تفجيرات سريلانكا إلى أكثر من 359 قتيلا
    رئيس سريلانكا يتجه لتغيير قادة عسكريين بعد فشلهم بصد الهجمات الانتحارية
    الكلمات الدلالية:
    هجمات إرهابية, داعش, نيوزيلاندا, سريلانكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik