14:28 GMT03 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يواجه الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، فضيحة جديدة طالت أحد الموظفين، وذلك بعد تقارير تحدثت عن فرار سائقه من الشرطة بعد تخطيه السرعة المحددة.

    وذكرت صحيفة "الغارديان" أن الحادث وقع في وقت سابق من العام الجاري، وكان السائق المدعو ستيفان بي. وراء عجلة قيادة إحدى السيارات التابعة لقصر الإليزيه، في طريقه إلى قصر فرساي قرب باريس.

    ولاحظ ضباط من شرطة المرور في إحدى ضواحي العاصمة أن السيارة تجاوزت السرعة، غير أن السائق رفض طلب الوقوف وهرب من موقع الحادث. لكن الضباط رصدوا رقم السيارة وتمت متابعتها حتى القصر الرئاسي، ثم جرى التعرف على السائق في شهر فبراير/ شباط.

    ​وذكرت تقارير فرنسية أن السائق لم يكن في مهمة رسمية في ذلك الوقت، ولم يعد يعمل سائقا رئاسيا، لكنه منح وظيفة أخرى في الإليزيه بعد توقف دام 20 يوما.

    وأوضح موقع "ميديابارت" أن مسؤولي الإليزيه رفضوا التعليق على القضية، مؤكدين إنه سيتم اتخاذ قرار بشأن مستقبل السائق بمجرد الحكم عليه.

    من المتوقع عقد الجلسة في يناير/ كانون الثاني 2020. ويواجه السائق عقوبة السجن لمدة ثلاثة أشهر بحد أقصى وغرامة تصل إلى 3750 يورو في حالة إدانته.

    انظر أيضا:

    ماكرون: فرنسا تقف إلى جانب العراق في تعزيز قدراته على محاربة الإرهاب
    سياسي فرنسي: ماكرون يعتبر القرم روسية
    ماكرون يعلن تقديم دعم مالي لتغطية الضرورات الإنسانية في شمال شرق سوريا
    ماكرون يعين ممثلا خاصا لإعادة إعمار كاتدرائية نوتردام
    ماكرون: نريد إعادة إعمار كاتدرائية نوتردام خلال خمس سنوات
    الكلمات الدلالية:
    أخبار ماكرون, أخبار فرنسا, إيمانويل ماكرون, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook