20:09 GMT29 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت مجموعة الاتصال الدولية بشأن فنزويلا التي يساندها الاتحاد الأوروبي يوم الثلاثاء إن من الضروري تجنب تصعيد التوتر في الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية وإنه يجب التماس الحل للأزمة السياسية والاقتصادية التي تعصف بالبلاد من خلال الانتخابات.

    ووجهت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موجيريني هذه المناشدة في مؤتمر صحفي بعد اجتماع لمجموعة الاتصال في سان خوسيه عاصمة كوستاريكا، بحسب رويترز.

    وفي كراكاس، قالت المحكمة العليا يوم الثلاثاء إنها طلبت من الجمعية التأسيسية، وهي هيئة تشريعية موالية للحكومة تفوق سلطاتها سلطات البرلمان، تحديد ما إذا كانت ستتخذ إجراءات جنائية ضد سبعة من نواب المعارضة.

    وقالت المحكمة في بيان على فيسبوك إن الجمعية ستحدد ما إذا كانت ستتخذ إجراءات للتحقيق في جرائم منها التآمر والخيانة والتمرد، دون أن تورد تفاصيل للأفعال التي أقدم عليها النواب والتي قد يجرمها القانون.

    ومن النواب المشار إليهم هنري راموس ألوب، وهو رئيس سابق للجمعية الوطنية.

    وفي واشنطن قال مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي الثلاثاء إن الولايات المتحدة رفعت العقوبات عن الجنرال الفنزويلي مانويل كريستوفر فيجويرا المدير السابق لجهاز المخابرات بفنزويلا والذي انشق على مادورو الأسبوع الماضي.

    وقال بنس في كلمة أعدت لمؤتمر في وزارة الخارجية الأمريكية:

    "نأمل أن يشجع هذا الإجراء آخرين على أن يحذو حذو الجنرال كريستوفر فيجويرا وأعضاء آخرين من الجيش".

    ومع تصاعد التوتر في فنزويلا، قال مسؤولون أمريكيون إن الولايات المتحدة تعتزم إعلان إرسال سفينة عسكرية طبية إلى المنطقة.

    ولم يحدد المسؤولون أي مكان في المنطقة سيجري نشر السفينة فيه. وكانت السفينة الطبية، كومفورت، تولت العام الماضي علاج لاجئين فنزويليين وآخرين لدى توقفها في كولومبيا وبيرو والإكوادور وهندوراس.

     

    انظر أيضا:

    على خلفية الأزمة في فنزويلا... أمريكا ترسل إلى المنطقة سفينة مزودة بمستشفى عسكري
    فنزويلا تدعو الولايات المتحدة للحوار واحترام القانون الدولي
    لافروف: موسكو تندد بالحملة الأمريكية "غير المسبوقة" للإطاحة بالحكومة الشرعية في فنزويلا
    الكلمات الدلالية:
    خوان غوايدو, فنزويلا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook