Widgets Magazine
06:44 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    المرأة في السعودية

    فتاتان هاربتان من السعودية تحصلان على حق اللجوء إلى دولة ثالثة

    © REUTERS / FAISAL AL NASSER
    العالم
    انسخ الرابط
    131
    تابعنا عبر

    تطورات جديدة شهدتها قضية الشقيقتين السعوديتين الهاربتين، بعد إعلانهما الحصول على حق اللجوء إلى دولة ثالثة.

    حصلت الفتاتان على جوازي سفر من دولة جورجيا، للتوجه إلى دولة جديدة لم يعلنا عنها بعد، حسب صحيفة "بيزنس إنسايدر" الأمريكية.

    وقالت مها ووفاء السبيعي إنهما سعيدتان للإعلان عن مغادرة جورجيا لبدء حياة جديدة في دولة جديدة.

    كيف هربن من السعودية؟

    وفي مقابلة معهما، قالت الفتاتان إنهما سرقتا هاتف والدهما، من أجل الحصول على موافقته على سفرهما عن طريق تطبيق "أبشر".

    ويتطلب سفر المرأة في السعودية الحصول على إذن من ولي أمرها، سواء كان الزوج أو الأب.

    وأشارت مها ووفاء السبيعي في مقابلة مع الإذاعة الدنماركية، إنهما سرقتا هاتف والدهما، وقامتا باستخراج جوازي سفر، وأعطتا أنفسهما الإذن بالسفر، وقبل أن تغادرا السعودية بيوم واحد، حصلتا على الجوازات عبر البريد ثم غادرتا.

    تطبيق "ابشر" وإذن السفر

    وتفعل السعودية تطبيقا يسمى "ابشر" تتم من خلاله عملية الحصول على إذن، وهو ما دفع منظمات حقوقية لمطالبة أبل وغوغل بإزالة التطبيق.

    وهو التطبيق الذي اعتبرته وفاء السبيعي، يجعل الرجل متحكما في المرأة.

    ووصلت الفتاتان إلى جورجيا منذ فترة، وقاما بتدشين حساب خاص بهما على موقع توتير، لعرض قضيتهما.

    وتعتبر جورجيا وجهة شهيرة للخطوط السعودية، حيث يدخلها السعوديون بدون تأشيرة.

    إساءة لفظية وجسدية من الذكور

    وقالت الشقيقتان السعوديتان مها ووفاء السبيعي، لشبكة "سي إن إن" إنهما خططتا للهروب من السعودية نحو خمس سنوات والآن تسعيان للجوء في جورجيا طالبتان مساعدة الدولية في ذلك.

    أضافت الشقيقتان مها زايد السبيعي البالغة من العمر 28 عاما وأختها وفاء البالغة من العمر 25 عاما،  خلال مقابلتهما مع "سي إن إن" في مدينة تبليسي بجورجيا، إن سبب هروبهما هو تعرضهما للإساءة اللفظية والجسدية من أقاربهما الذكور.

    وقالت وفاء: "أنا اخترت بكل ملئ إرادتي مغادرة المملكة العربية السعودية، لم أرتكب جريمة، ما هي جريمتي؟".

    وأضافت وفاء: "المرء يعيش مرة واحدة.. علي أن آخذ إذنا للقيام بأي شيء، للحصول على وظيفة أو الانتقال إلى مكان جديد أو الزواج، هذه الخيارات هي حقوقنا الأساسية ونحن لا نمتلكها".

    من جهتها قالت مها: "والدي يضربني أمام طفلي"، متحدثة عن ابنها البالغ من العمر 9 أعوام والذي تركته خلفها في السعودية قبل هروبها، مضيفة: "هذا كان أكبر دافع للمغادرة، عشت تحت رحمة أقاربي الذكور، وأفضل الموت على هذه الحياة"

    وتابعت مها: "إن عدنا إلى السعودية سنقتل أو سيزج بنا في سجن نسائي، لا يوجد خيار آخر."

    حساب تويتر من أجل دولة آمنة

    وأنشأت الفتاتين حسابا على موقع "تويتر"، باسم " georgia sisters" نشرتا فيه عددا من التغريدات، قالتا فيها: "نحن فتاتان سعوديتان هربتا من السعودية طلبا للجوء، عائلتنا والحكومة السعودية علقتا جوازا سفرنا والآن نحن عالقتان في جورجيا، نحن بحاجة لمساعدتكم رجاء.. السبيعي، هذا اسم عشيرتنا، أرجوكم أنقذونا منهم، وهذا جوازا سفرنا كدليل على هويتنا.. والدنا وإخوتنا وصلوا إلى جورجيا وهم يبحثون عنا، نحن هربنا من اضطهاد عائلتنا لأن القوانين لا تحمينا ونسعى للحصول على حماية UNHCR للذهاب إلى دولة آمنة".

    وعلقت الناشطة المصرية الأصل، منى الطحاوي، أنها سعيدة من أجل وفاء ومها السبيعي بعد حصولهما على الحرية والآمان، وإن النساء السعوديات من حقهم العيش بحرية وآمان وكرامة في بلادهن، ومال لم تنته الولاية من الذكور، سيستمر هروب النساء".

    وغردتا الفتاتان من قبل أكثر من مرة لمطالبة قادة العالم بإكمال طريقهما إلى الآمان.

    كما غردتا إنهما لأول مرة ومنذ 30 يوما-وقتها- يعيشان بدون عنف.

    انظر أيضا:

    على طريقة رهف القنون... سعوديتان تهربان إلى بريطانيا وتطلبان اللجوء (فيديو)
    سعوديتان تحققان إنجازا تاريخيا في رفع الأثقال (صور)
    سعوديتان تغادران هونغ كونغ لبلد آخر بعد الحصول على اللجوء
    شبكة أمريكية: على خطى رهف... شقيقتان سعوديتان تهربان من عائلتهما
    خبر سار لليمن... ورسالتان سعوديتان إلى مجلس الأمن والأمم المتحدة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليوم, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik