12:32 GMT06 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت فرنسا، اليوم الجمعة، إن اثنين من جنودها قتلا في عملية إنقاذ أربع رهائن في منطقة الساحل بأفريقيا، مضيفة أن الرهائن وبينهم أمريكية ومواطن من كوريا الجنوبية وفرنسيان بخير الآن.

    وخطف سائحان فرنسيان أثناء قيامهم برحلة سفاري في بوركينا فاسو الأسبوع الماضي وعثر على مرشدهم المحلي ميتا، وذلك بحسب وكالة "فرانس برس".

    وأوضحت الرئاسة الفرنسية أن "العملية العسكرية جرت الليلة الماضية في محاولة لإطلاق سراح السائحين الفرنسيين، باتريك بيكيه ولوران لاسويلياس، اللذين اختفيا في متنزه بندجاري الوطني النائي في بنين في الأول من مايو/ أيار".

    وكانت شركة تدير متنزه بيندجاري الوطني في شمال بنين قرب الحدود مع بوركينا فاسو، والسلطات الفرنسية قد أعلنت، في 3 مايو/ أيار الجاري، إنه جرى الإبلاغ عن فقد سائحين فرنسيين ومرشدهما بعد جولة في المتنزه.

    وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان إن اثنين من مواطنيها ومرشدهم وهو من بنين في عداد المفقودين بعد تخلفهم عن العودة إلى فندقهم.

    وقالت فران ريد، المتحدثة باسم شركة أفريكان باركس التي تدير المتنزه، "فرقنا ما زالت تبحث عنهم حاليا". وأضافت "لكن لا يوجد دليل على خطفهم".

    كانت الحكومة الفرنسية قد حذرت مواطنيها في السابق من السفر إلى مناطق في بنين قرب الحدود مع بوركينا فاسو والنيجر بسبب مخاطر الخطف.

    وتقع بيندجاري، التي تعتبر واحدة من أكبر مواطن الفيلة والأسود في غرب أفريقيا، على الحدود مع بوركينا فاسو التي عانت من هجمات متكررة من مسلحين إسلاميين خلال الأشهر الأخيرة.

    ولم تشهد بنين أعمال عنف مشابهة لتلك في السابق، لكن جيشها أجرى في العام الماضي تدريبات على مكافحة الإرهاب وسط مخاوف من أنشطة المتشددين على الجانب الآخر من الحدود في بوركينا فاسو والنيجر ونيجيريا.

    انظر أيضا:

    مظاهرة في فرنسا لمنع سفينة من حمل أسلحة إلى السعودية
    فرنسا تحسم الجدل حول برقيتها بشأن الانتخابات الرئاسية في الجزائر
    وسط جدل كبير حول اليمن... فرنسا توافق على صفقة أسلحة للسعودية
    فرنسا تطالب إيران باحترام الاتفاق النووي وتحذر من التصعيد
    موسكو تترقب قيام فرنسا بفتح تحقيق في الحادث مع مراسلة "سبوتنيك"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار فرنسا, قصر الإليزيه, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook