Widgets Magazine
05:41 24 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    فلاديمير بوتين ومايك بومبيو في سوتشي

    إعادة التحميل... رصد ذوبان الجليد في العلاقات الروسية الأمريكية

    © REUTERS / Alexander Nemenov
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10

    تعتبر مسألة تحسين العلاقات الروسية الأمريكية أمرا هاما لمنع الصراعات العسكرية وتسوية النزاعات الإقليمية واستقرار الوضع في العالم.

    والتقى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، يوم أمس الثلاثاء 14 أيار/مايو، في مدينة سوتشي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية سيرغي لافروف. إذ أعلن لافروف أن التوتر بين روسيا والولايات المتحدة يؤثر بشكل سلبي على الوضع في العالم وهذا الأمر يجب إصلاحه.

    وكان الجانب الروسي قد اقترح على الولايات المتحدة إنشاء فريق خبراء غير حكومي مشترك ومجلس أعمال، إضافة إلى استئناف الحوار المهني في مجال الفضاء الإلكتروني. ووفقا للمحللون السياسيين فإن زيارة بومبيو إلى روسيا تدل على إدراك واشنطن للحاجة إلى تكثيف الاتصالات مع موسكو للتغلب في القضايا المتراكمة.

    ويشير الخبراء إلى أن الهدف الرئيسي من زيارة بومبيو إلى روسيا يكمن في إعادة تحميل العلاقات الروسية الأمريكية. وصرح بوتين في بداية اللقاء أن روسيا تعتزم استعادة علاقات كاملة مع الولايات المتحدة، معربا عن أمله بأن يتم تهيئة الظروف اللازمة لذلك.

    كما أفادت قناة "سي إن إن" الأمريكية أن بومبيو كان يبحث أثناء زيارته إلى روسيا عن "إعادة تحميل" العلاقات الأمريكية الروسية.

    وأشارت القناة إلى أن هذه الزيارة تعتبر بمثابة تلميح إلى ذوبان الجليد بعد أشهر من التوتر، على الرغم من بقاء بعض نقاط الخلاف في أهم النقاط، التي تم التطرق إليها في جدول الأعمال الروسي الأمريكي.

    وقد تغيرت اللهجة الأمريكية تجاه روسيا بشكل ملحوظ خلال الشهر الماضي. وذلك بعد محاولة الانقلاب الفاشلة، يوم 30 نيسان/أبريل في فنزويلا، حينها أجرى بومبيو محادثات هاتفية مكثفة مع لافروف.

    وفسرت القناة هذا الذوبان بالمكالمة الهاتفية، التي استغرقت 90 دقيقة، بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب، خاصة أنها كانت الأولى منذ عدة أشهر.

    ويرى نائب رئيس لجنة المجلس الفيدرالي الروسي للشؤون الدولية أندريه كليموف أن الفاصل الطويل في المحادثات الأمريكية الروسية أدى إلى تراكم العديد من القضايا الهامة في الساحة الدولية، التي يصعب أو يستحيل حلها دون موسكو. إذ قال لصحيفة "إيزفيستيا" الروسية إن: "روسيا لاعب عالمي، والتهرب من الحديث مع بلادنا لا يصب في صالح الولايات المتحدة. وهذه الزيارة بسبب ضرورة تحديد الموضوعات، التي تستعد واشنطن لمناقشتها".

    بينما قال المحلل السياسي ومدير مكتب "أوروس" الإستشاري في موسكو أليكسي بانين في حديث لـ" سبوتنيك":"رغم كل الخلافات الحالية، لكن لا بد من عقد مثل هذه المناقشات، نحن حتى الآن لا نتقدم بشكل فعال باتجاه بنا الثقة. الخلافات تتزايد بيننا، مثلا، الوضع في فنزويلا، ومعاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى، هناك نقطة أخرى لا تساعد في التوصل إلى حلول إيجابية وهي تغيير ترامب لوزير الخارجية بشكل مستمر — أولا ريكس تيلرسون، ثم جون بولتون، والآن مايك بومبيو".

    كما شدد مساعد الرئيس الروسي يوري أوشاكوف على استعداد موسكو لأي شكل من أشكال الاتصال المحتمل بين فلاديمير بوتين ودونالد ترامب.

    كما تقترح روسيا على الولايات المتحدة استئناف الاتصالات المهنية بشأن قضايا الأمن السيبراني، إذ أشار لافروف إلى أن الهجمات على موارد الانترنت الروسية تأتي بشكل أساسي من الأراضي الأمريكية، لذلك فإن الجانبين يملكان الكثير من المواضيع للنقاش.

    انظر أيضا:

    بيسكوف: موسكو لم تتلق ضمانات من بومبيو بشأن إيران والوضع يميل نحو التصعيد
    لافروف يسلم بومبيو مذكرة تشمل أدلة على تدخل واشنطن في شؤون روسيا
    بومبيو: الولايات المتحدة لا تريد الحرب مع إيران
    الكلمات الدلالية:
    فلاديمير بوتين, مايك بومبيو, دونالد ترامب, سيرغي لافروف, الولايات المتحدة الأمريكية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik