01:29 GMT20 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    121
    تابعنا عبر

    يحاول الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في إصلاح نظام الهجرة في أمريكا، لكن قوانينه المقترحة الآن كان يمكن أن تسبب معوقات كبيرة في لم شمل أسرة زوجته ميلانيا.

    وهاجرت السيدة الأولى، ميلانيا ترامب، من سلوفينيا عام 1996 كعارضة أزياء، ثم قدم والداها عن طريق لم الشمل العائلي، التي يريد ترامب الآن الحد منه، بحسب "واشنطن بوست".

    وأعلن ترامب يوم الخميس الماضي، عن خطة مضمونها زيادة نسبة المهاجرين ذوي المهارات العالية وخفض عدد أفراد الأسرة الذين قدموا عن طريق لم الشمل ويعيشون بشكل قانوني في الولايات المتحدة.

    وحوالي ثلثي البطاقات الخضراء (غرين كارد)، التي تعطي حق الإقامة الدائمة في أمريكا، قدمت لأفراد عائلات المهاجرين، وفقط 12 في المئة من عدد المهاجرين قدموا على أساس مهاراتهم العالية، وفي الوقت الحالي يريد البيت الأبيض رفع هذه النسبة إلى 57 في المئة أي 57 من المهاجرين يجب أن يثبتوا كفاءتهم العالية ليستحقوا الإقامة الدائمة في أمريكا، ومن هنا ستنخفض نسبة تقديم حق الهجرة للعائلات إلى الثلث.

    وقالت جوليا جيلات من معهد سياسة الهجرة: "لأن ترامب لا ينوي زيادة عدد البطاقات الخضراء التي تصدر سنويا، فهذا يعني أن فئة الوالدين (لم الشمل) ستنخفض بشكل كبير إذا لم يتم إلغاءها نهائيا".

    وتبنى ترامب عندما كان مرشحا رئاسيا عام 2016 وخلال رئاسته سياسة متشددة بشأن الهجرة، ويضغط من أجل بناء جدار على الحدود مع المكسيك كما استخدم خطابا لاذعا لوصف المهاجرين من بلدان أمريكا الوسطى إلى الولايات المتحدة.

    وأيد الجمهوريون بصورة عامة مقترحات ترامب بشأن الهجرة، لكن الخطة الأحدث للبيت الأبيض تهدف إلى توحيد صفوفهم بشكل أوسع نطاقا.

    انظر أيضا:

    ترامب يعلق على تأثير "الأخبار المزيفة" على إندلاع حرب مع إيران
    سياسة ترامب التصادمية ستؤدي إلى كارثة كبرى في العالم
    ترامب وإيران... من العصا إلى الجزرة
    الكلمات الدلالية:
    لم الشمل, المهاجرين, الهجرة, وكالة سبوتنيك, البيت الأبيض, دونالد ترامب, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook