06:29 18 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    حاملة الطائرات افرام لينكولن

    خبراء: السعودية لا ترغب في الحرب وانتشار القوات الأمريكية للردع

    © Photo/ Public domain/United States Navy
    العالم
    انسخ الرابط
    102

    قال خبراء خليجيون إن إعادة انتشار القوات الأمريكية في منطقة الخليج تهدف لردع أي تحركات إيرانية تجاه المصالح الأمريكية أو الخليجية.

    وبحسب حديث الخبراء إلى "سبوتنيك"، فإن عملية الانتشار تهدف لمنع جر المنطقة إلى الحرب المدمرة، وأن دول الخليج لا تسعى لمثل هذه الحرب.

    من ناحيته، قال جميل الذيابي رئيس تحرير جريدة "عكاظ" السعودية، إن إعادة انتشار القوات الأمريكية ليس غاية وإنما وسيلة أفرزتها التوترات في المنطقة.

    الردع

    وأضاف في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، اليوم الأحد، أن إيران وراء التوترات الحاصلة في المنطقة، من خلال تأزيم الأوضاع في الخليج العربي، وأن السعودية ليست راغبة في مثل هذه الحروب، خاصة أن عواقبها وخيمة، وأنها تجر المنطقة للخراب والدمار، فيما تسعى السعودية لردع إيران ومنعها من جر المنطقة للفوضى من خلال التحرشات والتوترات في المنطقة.

    وتابع أن عملية ردع إيران تستلزم قوة كبيرة لمنعها من أية تحركات أو تهديد للمصالح الخليجية والدولية، خاصة أن الولايات المتحدة تسعى لحماية مصالحها في المقام الأول من خلال عملية الانتشار التي توافق عليها بينها وبين الجانب الخليجي.

    وشدد على أن التعاون العسكري بين الخليج والولايات المتحدة الأمريكية ليس جديدا، خاصة أن إيران لا تفهم سوى القوة، وأن الاستعراض العسكري إشارة قوية لعدم السماح بتجاوزها الخطوط الحمر، حسب نص قوله.

    توترات وفوضى

    واستطرد: "إيران تسعى لبقاء المنطقة غير أمنة أو مستقرة، وهو ما لم تقبل به السعودية والحلفاء في المنطقة، حيث تستخدم إيران أذرعها لتأجيج الصراعات والفوضى وتحقيق أطماعها الطائفية بمنطقة الخليج".

    وأكد أن دول الخليج والحليف الأميركي سيقفون أمام أية محاولات لتأجيج المنطقة، وأنهم سيردعون أية تحركات حيال ذلك.

    وفيما يتعلق بتكلفة انتشار القوات الأمريكية في منطقة الخليج، أوضح أن الاتفاقيات الموقعة بين الجانب الأمريكي والدول الخليجية تتضمن هذه البنود، وأن هناك اتفاقيات سابقة بهذا الشأن، خاصة في ظل انتشار القواعد ووجود القوى الكبرى في المنطقة بشكل كبير.

    من ناحيته، قال الكاتب والمحلل السياسي البحريني عبدالله الجنيد، إن اللجوء إلى الحلول العسكرية هو امتداد للسياسة بأدوات أخرى.

    طاولة المفاوضات

    وأضاف في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، اليوم الأحد، أن الولايات المتحدة الأمريكية فشلت في احتواء النظام السياسي في طهران، حتى عندما اعتمد الرئيس أوباما المهادنة. وأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعمد الآن إلى تطبيق مبدأ "العصا والجزرة"، لإقناع إيران بضرورة العودة إلى طاولة المفاوضات بشروطه هو، وبدون الشركاء في اتفاقية "5+1".

    واستطرد بأنه لا يجب النظر لأمر استدعاء قوات إضافية متمثلة في مجموعة "ابراهام لنكولن" القتالية، بالإضافة لقاذفات استراتيجية وقوة من قوات المارينز، سوى أنه في إطار سياسية العصا الغليظة.

    إعادة تأهيل

    ولفت إلى أن الأمر الواجب الانتباه له الأن، هو عدم إعادة تأهيل نظام طهران على مستوى الندية مع واشنطن، مما يضعف من قدرة حليف مثل المملكة العربية السعودية على التعاطي مع إيران على اساس الندية، حسب قوله.

    وأوضح أن الاتفاق السابق، أظهر قدرة إيران على استنزاف العامل الزمني، مما قد يدفع بالرئيس ترامب إلى تعديل مطالبة من طهران، مدفوعا بدخول الانتخابات الرئاسية مرحلة التزاحم الجاد.

    دعوات للتهدئة

    وفي وقت سابق دعت الصين، السبت الماضي، الولايات المتحدة للتعامل بحرص مع إيران وتجنب التصعيد مع ازدياد التوترات بين الجانبين جراء العقوبات الأمريكية على طهران وإعلان الأخيرة تقليص التزاماتها تجاه الحد من قدراتها النووية، كما دعتها للحوار حول الخلافات التجارية بين البلدين.

    وقال بيان للخارجية الصينية إن وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، هاتف نظيره الأمريكي، مايك بومبيو، وناقش معه التوترات مع طهران، معربا عن رجائه أن "تظهر كافة الأطراف ضبط النفس وأن تتصرف بحرص لتجنب تصعيد التوترات".

    إرسال قوات عسكرية

    ومؤخرا، أعلنت الولايات المتحدة إرسالها حاملة طائرات وقاذفات "بي-52" إلى الشرق الأوسط لمواجهة ما وصفته بتهديدات محتملة من إيران ضد المصالح الأمريكية، فيما ردت طهران بالقول بأنها مستعدة لمواجهة التهديد الأمريكي. وازدادت التوترات بين الجانبين بعد إعلان واشنطن العام الماضي الانسحاب من الاتفاق الدولي للعام 2015 حول برنامج إيران النووي وإعادة العمل بالعقوبات الاقتصادية على الجمهورية الإسلامية، وإعلان الأخيرة قبل أيام تخفيض بعض من التزاماتها ضمن الاتفاق ردا على واشنطن.

    انظر أيضا:

    صحيفة: السعودية والخليج يوافقان على إعادة انتشار القوات الأمريكية لمواجهة إيران
    إيران والصين تناقشان التعاون بمجالات الاقتصاد والطاقة ومحاربة الإرهاب
    ترامب يعلق على تأثير "الأخبار المزيفة" على إندلاع حرب مع إيران
    صواريخ "توماهوك" الأمريكية تتوجه إلى إيران واستعدادات لبداية "حرب كبرى"
    الكلمات الدلالية:
    الخليج العربي, إيران, الجيش الإيراني, الجيش الأمريكي, حرب, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik