Widgets Magazine
10:29 26 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    قمة مجموعة العشرين في بوينس آيرس، الأرجنتين،  30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018 - الرئيس دونالد ترامب خلال قمة G20

    "نظرية الرجل المجنون"...هل يدخل ترامب أمريكا في حرب على غرار بوش الابن

    © AFP 2019 / Saul Loeb
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10

    بعد مرور حوالي 17 عاما على سقوط الرئيس العراقي صدام حسين على يد الرئيس الأمريكي جورج بوش الابن، لايزال نفس الأشخاص السابقين في إدارة الرئيس الحالي، دونالد ترامب، وهم الذين يديرون أغلب الأزمات.

    نشرت شبكة "cnn" الأمريكية تقريرا مفصلا تحدثت فيه عن وجه الشبه بين الرئيسين الأسبق جورج بوش الابن والرئيس الحالي دونالد ترامب، بالإضافة للفريق المحيط بكلا الرئيسيين، والفارق بينهما.

    بالإضافة للنظرية التي يتبناها ترامب ونظرته للإعلام.

    أوجه الاختلاف بين ترامب وبوش

    يعتبر الفارق الرئيسي بين الرئيسيين هي أن ترامب، ترك السياسية الخارجية لحفنة من المسؤولين الجمهورين ليتنازعوا عليها، والذين يفضلون حل الأزمات بالحروب.

    في الوقت الذي ظهرت فيه إدارة ترامب في الأسبوع الأخير في عجلة من أمرها للهجوم على إيران، فيما استلزمت حرب العراق من بوش الابن التفكير لعامين.

    علاقة ترامب بمستشاريه محبي الحروب

    فبحسب الصحيفة، فإن ترامب يشعر بالإحباط من مستشاريه الساعيين بشكل دائم لشن حرب على إيران، ليصرح مسؤولون آخرون بأن إيران عندما قامت بشحن بعض الصواريخ ربما كانت تتصرف بطريقة دفاعية خشية التعرض لضربة أمريكية.

    وأظهرت معلومات استخباراتية حديثة أن بعض القوارب الإيرانية التي تدعي الولايات المتحدة أنها تحمل صواريخ عادت إلى الميناء وفرغت بعض الصواريخ، وفقا لمسؤولين أمريكيين على دراية بتلك المعلومات.

    ومن جهة أخرى يحاول مستشاروه استغلال تقلبات مزاجه الدائم للوصول الى أهدافهم، حيث تحدث تقرير الشبكة الإخبارية عن توجيه مايكل فلين، مستشار الأمن القومي السابق، "تحذيرا رسميا إلى إيران"، وحين دعم وزير الدفاع السابق جيم ماتيس توجيه قصف قصير مركز ضد الحكومة السورية، وحين قال وزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون إنه يعتقد أن الولايات المتحدة ينبغي لها التحدث إلى كوريا الشمالية "دون شروط مسبقة".

    وهكذا يغادر الأشخاص، ويظل الهدف الباقي للسياسة الأمريكية، سواء الحالي أو الماضي، غير واضح. ليس فقط في الشرق الأوسط، ولكن في أمريكا الجنوبية أيضا.

    وشهد الطاقم الرئاسي المحيط بترامب دخول إليوت أبرامز للملف الفنزويلي، وهو الذي سعى بشدة في عهد بوش إلى إقناع الإدارة الأمريكية بضرورة غزو العراق.

    ترامب ونظرية "الرجل المجنون" وعلاقته بالإعلام

    صحيح بأن ترامب لم يتورط بالحرب الفيتنامية، إلا أنه يتبع نظرية "الرجل المجنون"، أليت أراد، من خلالها الرئيس الأمريكي الأسبق نيكسون زرع اعتقادا داخل خصومه الفيتناميين بأنه شخص لا يمكن التنبؤ بتصرفاته وحتى أنه "مجنون قليلا".

    وكان منطق نيكسون في ذلك هو أنه إذا بدا قادرا على فعل أي شيء، فإن خصومه سيخشون اتخاذ ردود فعل غير مناسبة وغير عقلانية، دون أن يضطر نيكسون إلى اتخاذ إجراء بالفعل.

    كما تتسم علاقة ترامب بالإعلام بغير الصافية والمعكرة دوما وهو اتهام الإعلام بنشر كل الأخبار الكاذبة والملفقة حول إيران.

    فغرد قائلا: "الإعلام الذي ينشر الأخبار الكاذبة يؤذي بلدنا بتغطيته المخادعة غير الدقيقة للغاية بشأن قضية إيران. إنه عشوائي وضعيف المصادر (بل يكاد يكون مختلقا)، وخطرا. على الأقل إيران لا تستطيع تكوين فكرة معينة عن الوضع، وهذا قد يكون شيئا جيدا في هذه المرحلة!".

    انظر أيضا:

    مسؤول إيراني يرد على ترامب أمام الملاييين
    ترامب ينتظر اتصالا من إيران... وطهران لم ترسل أي رد بشأن المفاوضات
    ترامب يسعى لإلغاء قانون استفادت منه عائلة زوجته
    ترامب يعلق على تأثير "الأخبار المزيفة" على إندلاع حرب مع إيران
    الكلمات الدلالية:
    الاتفاق النووي الإيراني, إيران, الجيش الأمريكي, الحرب, دونالد ترامب, جورج بوش الابن, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik