Widgets Magazine
15:55 19 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

    ترامب: الشركات تغادر الصين إلى دول أخرى من بينها أمريكا لتجنب دفع الرسوم على الواردات

    © REUTERS / JOSHUA ROBERTS
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم الاثنين، إن العديد من الشركات تغادر الصين جراء الرسوم التي تفرضها واشنطن على الواردات منها، في وقت يشهد تصاعدا في الحرب التجارية بين البلدين.

    وغرد ترامب عبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر": "الصين تدفع دعما كي تتمكن من مواصلة بيع منتجاتها في الولايات المتحدة، والعديد من الشركات تغادر الصين إلى دول أخرى، من بينها الولايات المتحدة، لتجنب دفع الرسوم".

    وتابع ترامب أنه جراء ذلك، "لا توجد زيادة ظاهرة في التكاليف أو التضخم، ولكن الولايات المتحدة تجني المليارات".

    وحذرت الولايات المتحدة في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، من أنه إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق مع جمهورية الصين الشعبية بشأن بعض القضايا التجارية خلال 90 يوما، فإن الرسوم سترتفع إلى 25 بالمئة. من جانبها، وافقت الصين على شراء كمية "بالغة الأهمية" من السلع الزراعية وغيرها من السلع من الولايات المتحدة للحد من اختلال الميزان التجاري.

    يذكر أن الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية بدأت بعد الـسادس من تموز/ يوليو عام 2018 مع دخول فرض رسوم جمركية متبادلة لهاتين الدولتين حيز التنفيذ، حيث فرضت الولايات المتحدة الأمريكية رسوماً بنسبة 25 بالمئة على استيراد 818 منتجاً من الصين، وذلك بحجم 34 مليار دولار أمريكي سنوياً.

    من جانبها وكإجراءات مضادة فرضت الصين في نفس اليوم، رسوماً جمركية بنسبة 25 بالمئة على استيراد كمية مساوية من البضائع الأمريكية.

    انظر أيضا:

    الصين: الضغوط الأمريكية لا يمكن أن ترغمنا على اتفاق تجاري
    "تويتر" تعتذر عن تعليق حسابات في الصين قبل ذكرى "تيانانمين"
    بعد رسالة وزير الدفاع الصيني... شاناهان: لن نتحاشى الصين
    في تصعيد جديد مع أمريكا… الصين تعلن قائمة سوداء للشركات الأجنبية "غير الموثوق بها"
    الصين تعد بالانتقام من أمريكا بسبب "هواوي"
    الكلمات الدلالية:
    الرسوم الجمركية, أخبار أمريكا, أخبار العالم, العالم, الواردات, تويتر, الحكومة الأمريكية, دونالد ترامب, أمريكا, الصين, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik