11:38 GMT07 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    نشر موقع "اينترسبت" الأمريكي في تقرير له، أكد فيه أن الصحفي الإيراني حشمت علوي المعروف كناشط في مجال حقوق الإنسان في إيران ليس سوى شخصية وهمية مفتعلة يقف خلفها معادون لإيران.

    تداولت وسائل إعلام مقالات حملت اسم "حشمت علوي" في منابر عربية ودولية كثيرة، قدم نفسه أنه صحفي إيراني وناشط حقوقي يسلط الضوء على القمع الاجتماعي.

    وأوضحت العديد من المصادر الإخبارية بأن المدعو "حشمت علوي" نشر خلال السنوات القليلة الماضية على موقع "فوربس" أكثر من 60 مقالا مليئا بالعداء للشعب الإيراني، كما نشر في مواقع أخرى مثل "ديلي" و"العربية" و"فدراليست"، مقالات هجومية معادية لإيران، فضلا عن الترويج لسياسات ترامب ضد إيران أبرزها ضرورة الانسحاب من الاتفاق النووي.

    تمكن موقع "اينترسبت" من توضيح حقيقة أن هذا الحساب وهمي وأنه لا يوجود شخص حقيقي خلفه، بل أن من يدير الحساب مجموعة من الجناح السياسي لحركة "مجاهدي خلق" المعارضة للحكومة الإيرانية، بغرض الضغط على المجتمع الدولي.

    وقامت مجلة "فوربس" الشهيرة بنشر سلسلة مقالات له تروج لما أقدم عليه ترامب لاحقا ولكن تم حذفها فجأة، كما كان له حساب على "تويتر" لكن الموقع فجأة أوقفه فجأة بعد انتشار خبر زيفه.

    ورغم توقف بعض الصحف عن نشر ما كتب باسم علوي لكن أخرى رفضت طلبات تعليق النشر أبرزها صحيفة "ذا هيل" الأمريكية  

    حول هذا السياق، كتب الخبير مرتضى حسين مقالاً نشره موقع "اينترسبت" الأمريكي تحت عنوان "ناشط إيراني كتب عشرات المقالات لوسائل إعلام يمينية، لكن هل هو حقيقي؟"، حيث كشف حسين عن شبهات متعلقة بـ"حشمت علوي"، بعد اعتماد مقالاته لتبرير الخروج الأمريكي من الاتفاق النووي حيث سعى الرئيس دونالد ترامب للتخلّي عنه بعد أن وقّعه سلفه باراك أوباما عام 2015، فبحث عن سبل لكسب صحافة تشكك بالاتفاق نفسه.

    وأضاف الكاتب إن "علوي" كاتب وهمي، غير موجود في الحقيقة، وبأن هذه الشخصية تمثل عملية دعائية تديرها منظمة "مجاهدي خلق" الإيرانية المعارضة، وهو ما استخدمته الإدارة الأمريكية لمصلحتها على ما يبدو.

    من جانبه أعرب حسن حيراني، وهو منشق عن منظمة "مجاهدي خلق" المعارضة، بأن "علوي" شخصية يحركها ويديرها فريق موجود في ألبانيا ينتمي أفراده للجناح السياسي لمجاهدي خلق، مضيفا أن هؤلاء يكتبون بحسب توجيهات قادتهم ويستخدمون هذا الاسم لنشر مقالات في وسائل الإعلام ورسائل عبر الإنترنت، مؤكداً بالقول إن "علوي" لم يكن أبداً شخصية حقيقية.

    ولفت حيراني بأنه هو من ساعد في وقت سابق في تنسيق العمليات عبر الانترنت لمصلحة "مجاهدي خلق"، وهو من قام بتعيين أفراد لكتابة مقالات وتغريدات باللغة الإنكليزية باسم "حشمت علوي"، وقد أرسل صور هؤلاء وأسماءهم إلى " إينترسبت"، واصفاً إياهم بالأصدقاء المقربين وبالشركاء في العمل.

    الكلمات الدلالية:
    شخصية وهمية, الولايات المتحدة, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook