12:35 GMT21 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قالت وسائل إعلام رسمية في إثيوبيا، اليوم الاثنين، إن العقل المدبر لمحاولة الانقلاب في ولاية أمهرة اعتقل وقتل.

    ولقي المدعي العام لولاية أمهرة شمالي إثيوبيا، في وقت سابق، اليوم الاثنين، حتفه متأثرا بجراحه، في أحداث محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها الولاية يوم السبت الماضي.

    ويصبح بذلك المدعي العام لولاية، مبارو كيبيدي، هو الضحية الخامسة لمحاولة الانقلاب الفاشلة في ولاية أمهرة، التي شهدت اغتيال حاكم الولاية ومستشاره بالإضافة إلى رئيس الأركان، وفقا لما نقلته وكالة "فرانس برس".

    وكان قائد الجيش الإثيوبي قد اغتيل بالرصاص حارسه الشخصي، بعد ساعات من محاولة انقلاب في ولاية أمهرة، وذلك بحسب ما أعلنت متحدثة باسم رئيس الوزراء الإثيوبي.

    وأبلغت المتحدثة، بيلين سيوم، الصحفيين أن "فرقة اغتيال" بقيادة رئيس الأمن في أمهرة، أسامينو تسيج، اقتحمت اجتماعا أمس السبت، مما أدى إلى إصابة الرئيس الإقليمي أمباتشو ميكونين ومسؤول كبير آخر توفيا متأثرين بجراحهما.

    وفي وقت لاحق، فيما بدا "هجوما منسقا"، قتل قائد الجيش، سيير ميكونين، برصاص حارسه الشخصي، كما قتل أيضا جنرال متقاعد كان يزوره.

    وأعلن رئيس وزراء إثيوبيا، أبي أحمد، اليوم الأحد، إن حكومته أحبطت محاولة انقلاب في منطقة خارج العاصمة أديس أبابا، مشيرا إلى أنها كانت بقيادة مسؤول عسكري رفيع المستوى وآخرون داخل الجيش.

    وذكر أبي أحمد أن هناك قتلى وجرحى من جراء محاولة الانقلاب.

    وأضافت وسائل الإعلام أن رئيس الولاية، أمباتشو مكونن، ومستشاره تعرضا للهجوم في مكتبيهما، أمس السبت، لكن التقارير لم تشر بأصابع الاتهام إلى أحد.

    الكلمات الدلالية:
    الوضع السياسي والاقتصادي في إثيوبيا, أخبار إثيوبيا, رئيس وزراء إثيوبيا, حكومة إثيوبيا, الخارجية الإثيوبية, إثيوبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook