05:41 GMT08 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال المحلل السياسي الإيراني، صالح القزويني، إن الدول الأوروبية أبدت جدية طيبة للاتفاق النووي عندما أقرت أنها لن تتنازل عن الاتفاق.

    وأوضح القزويني أن إيران تريد تطبيق ما جاء في الاتفاق، وخاصة شراء النفط وإرسال عوائد الصادرات إلى طهران، مؤكدا أنه نتيجة للضغوط الأمريكية لم تنفذ الدول الأوروبية وعودها.

    وأشار القزويني عبر أثير "سبوتنيك"، إلى أن الاتفاق النووي الإيراني أصبح من جانب واحد، وهو الجانب الإيراني الذي يريد أن يتمكن فقط من تصدير النفط دون أية معوقات أو تهديدات والحصول على عائداته. 

    وأوضح صالح أنه إذا تمكن اجتماع فيينا من تنفيذ ذلك سيحسم أمر بقاء إيران في الاتفاق، وأشار القزويني إلى أن إيران لم تهدد بتسريع تخصيب اليورانيوم وتخفيض الالتزام من الاتفاق النووي، إلا بعد أن شعرت باليأس من الدول الأوروبية في تنفيذ بنود الاتفاق.

    ونوه المحلل السياسي الإيراني، صالح القزويني، قائلا:

    إن اجتماع اليوم سيظهر ذلك الالتزام، في ظل وعود أوروبية بإطلاق آلية "اينستكس"، وهي آلية تبادل مالي، ما يحتاج لإرادة قوية من الدول الأوروبية، التي تعاني من التهديد الأمريكي السافر بخضوع هذه الدول للعقوبات لو نفذت هذه الآلية".

    يشار إلى أن العاصمة النمساوية، فيينا، تستضيف الاجتماع الدوري لنواب وزراء خارجية الدول الأعضاء الموقعة على خطة العمل المشتركة "الاتفاق النووي".

    وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، في بيان، الأربعاء الماضي:

    يعقد اجتماع أعضاء الاتفاق النووي بين إيران والدول العظمى في فيينا بمشاركة نواب وزراء الخارجية الروسي والإيراني والفرنسي والصيني والبريطاني والألماني.

    انظر أيضا:

    هوك: لدينا دليل على توجه 20 قاربا من إيران إلى المياه الإماراتية قبيل اعتداء الفجيرة
    ميركل تبحث مع ترامب ليبيا والوضع حول إيران وقضايا التجارة
    إيران تهدد بخطوات أكثر حسما إذا أخفقت آلية التجارة مع الاتحاد الأوروبي
    روسيا مستعدة لتوريد منظومة "إس-400" إلى إيران
    إيران والعراق تنتجان فيلما مشتركا حول جرائم "داعش" الإرهابية
    الكلمات الدلالية:
    الدول الأوروبية, إيران, مجلس الشورى الإسلامي في إيران, عباس موسوي, فيينا, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook