07:11 GMT14 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    وافقت المحكمة الأمريكية العليا، اليوم الجمعة، على النظر في مطالبات بتعويضات من السودان.

    وتأتي المطالبات الجديدة بالتعويضات في قضية تتهم السودان بالتواطؤ في تفجيرات استهدفت سفارتي الولايات المتحدة الأمريكية في كينيا وتنزانيا عام 1998، حسب وكالة أنباء "رويترز".

    وقتل 224 شخصا في الهجمات الإرهابية التي تبنتها "القاعدة" وقتها.

    وقبلت المحكمة التماسا من مئات الأشخاص الذين أصيبوا وأقارب القتلى الذين يريدون إعادة محاولة الحصول على تعويضات بعد أن قضت محكمة أدنى في 2017 بأنه لا يمكن فرض هذه التعويضات على السودان.

    وتتزامن الموافقة الأمريكية مع أحداث متتالية يعيشها السودان منذ أبريل الماضي.

    وفي 11 أبريل/ نيسان الجاري، عزل الجيش السوداني عمر البشير، من الرئاسة بعد 3 عقود من حكمه البلاد، على وقع احتجاجات شعبية متواصلة منذ نهاية العام الماضي.

    وشكل الجيش مجلسا عسكريا انتقاليا، وحدد مدة حكمه بعامين، بالاشتراك مع حكومة مدنية، وسط محاولات للتوصل إلى تفاهم مع أحزاب وقوى المعارضة بشأن إدارة المرحلة المقبلة.

    وفي 7 أغسطس/آب عام 1998، فجرت شاحنات أمام السفارات الأمريكية في دار السلام بتنزانيا ونيروبي بكينيا.

    وعلى إثر ذلك قذفت عدة أهداف بصواريخ أمريكية في 20 أغسطس من العام نفسه.

    واتهم 22 شخصا في التفجيرات على رأسهم زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن.

    انظر أيضا:

    بوساطة تشادية... هدنة بين الانتقالي العسكري وحركتي العدل والمساواة وتحرير السودان
    الخارجية الروسية: التدخلات الخارجية في السودان "غير مقبولة"
    لم يكن أحد يعلم مكانه... أنباء عن عودة رئيس مخابرات السودان في عهد البشير
    السودان: ناقلات توزع فصائل عسكرية ترتدي زي الدعم السريع في عدة مناطق
    الصادق المهدي يحذر: السودان يمكن أن يتحول إلى "قبلة الإرهاب"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليوم, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook