14:02 GMT11 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال متحدث باسم حكومة جبل طارق، اليوم الجمعة، إن طاقم ناقلة النفط الإيرانية العملاقة التي احتجزت في جبل طارق يخضعون للاستجواب كشهود، وليس كمجرمين في مسعى لتحديد طبيعة الشحنة ووجهتها النهائية.

    ونقلت وكالة "رويترز" عن المتحدث القول إن أغلب الطاقم، الذي يضم 28 فردا ظلوا على متن الناقلة العملاقة، من الهنود وبعضهم من باكستان وأوكرانيا. وظلت الشرطة ومسؤولو الجمارك على متن الناقلة لإجراء التحقيقات لكن مشاة البحرية الملكية البريطانية غير موجودين.

    وكانت حكومة جبل طارق قد أعلنت، أمس الخميس، أنها احتجزت الناقلة للاشتباه في أنها تحمل نفطا خاما إلى سوريا في عملية ذكر مصدر قانوني أنها قد تكون أول اعتراض من نوعه بموجب عقوبات يفرضها الاتحاد الأوروبي.

    واستدعت الخارجية الإيرانية السفير البريطاني في طهران، روب ماكير، للتشاور حول احتجاز ناقلة النفط في مضيق جبل طارق.

    وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، في تغريدة على "تويتر"، أمس الخميس: "بعد إيقاف ناقلة نفط إيرانية عند مضيق جبل طارق من قبل القوات البحرية البريطانية، وزارة الخارجية الإيرانية تستدعي السفير البريطاني في طهران الآن إثر هذه الحادثة".

    وأضاف موسوي أن "احتجاز القوات البحرية البريطانية ناقلة نفط إيرانية في مضيق جبل طارق، عمل غير قانوني".

    وبحسب ما أفادت "رويترز"، قال جوسيب بوريل القائم بأعمال وزير الخارجية الإسباني، أمس الخميس، إن حكومة جبل طارق احتجزت الناقلة العملاقة "غريس 1" بناء على طلب من الولايات المتحدة لبريطانيا.

    وأضاف بوريل أن إسبانيا تبحث أمر التحفظ على الناقلة واحتمالات تأثير ذلك على سيادتها إذ أن الأمر حدث على ما يبدو في مياه إقليمية إسبانية.

    جدير بالذكر أن إسبانيا لا تعترف بسيادة بريطانيا على المياه المحيطة بجبل طارق.

    انظر أيضا:

    إيران تتوعد بالرد بالمثل على بريطانيا بشأن ناقلاتها في بحر الخليج
    إيران تطالب بريطانيا بالإفراج الفوري عن ناقلة النفط المحتجزة
    أول صفقة أوروبية مع إيران باستخدام الآلية الجديدة في غضون أيام
    إيران تستدعي السفير البريطاني لديها بسبب احتجاز ناقلة نفط تابعة لها
    الخارجية الروسية: إيران تعمل تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية
    الاتحاد الأوروبي يدعو إيران العودة للالتزام بالاتفاق النووي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار إيران, جبل طارق, إيران, بريطانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook