Widgets Magazine
09:43 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    يلتقط الناس الصور بجوار تمثال كبير للفنانة المكسيكية فريدا كالو ملقاة على سرير خلال معرض لوس كولورز دي فريدا كالو في ميدان زوكالو في مكسيكو سيتي

    المكسيك تحتفل بالعيد 112 لميلاد فريدا كالو

    © REUTERS / LUIS CORTES
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    شهدت ساحة زوكالو الشهيرة في مكسيكو سيتي معرضا زاخرا بالألوان أقيم احتفالا بالذكرى 112 لميلاد الرسامة فريدا كالو يوم الجمعة (5 يوليو تموز).

    وحسب "رويترز" ضم المعرض الذي حمل اسم "ألوان فريدا" أعمالا فنية من أنحاء العالم مستوحاة من أعمال الراحلة كالو.

    وبدأت كالو الرسم وهي في سن المراهقة أثناء تعافيها من حادث مأساوي في 1925 تسبب في كسور في عمودها الفقري ومناطق أخرى من جسدها بما أدى، إضافة لإصابتها أصلا بشلل الأطفال، لبقائها في ألم دائم وحرمانها من القدرة على إنجاب الأطفال.

    ولم تتخط قيمة لوحات فريدا 300 دولار خلال حياتها لكن قيمتها تقدر الآن بالملايين عند عرضها في أبرز دور المزادات الفنية في العالم.

    ويستمر المعرض حتى غد الأحد (7 يوليو/ تموز) ودخوله مجاني.

    وعرضت متعلقات شخصية للفنانة المكسيكية فريدا كالو، بينها قلم الحواجب وأحمر الشفاه وملابس وساق صناعية، في متحف في لندن في أول عرض لمقتنياتها خارج وطنها.

    ممثلتان يمثلان لوحة فريدا كالو خلال معرض لوس كولورز دي فريدا كالو في ميدان زوكالو في مكسيكو سيتي
    © REUTERS / LUIS CORTES
    ممثلتان يمثلان لوحة فريدا كالو خلال معرض "لوس كولورز دي فريدا كالو" في ميدان زوكالو في مكسيكو سيتي

    وافتتح المعرض الشهر الماضي في (متحف فكتوريا وألبرت) وضم أكثر من مئتي قطعة من "البيت الأزرق" وهو المنزل الذي عاشت فيه كالو مع زوجها رسام الجداريات دييجو ريفيرا في مكسيكو سيتي.

    وعُثر على خبيئة من متعلقات كالو في البيت الأزرق، الذي أصبح متحفا الآن، في 2004 بعد 50 عاما تقريبا من إخفاء ريفيرا هذه المتعلقات عقب وفاة زوجته عام 1954 متأثرة بالتهاب رئوي وعمرها 47 عاما.

    وعكست لوحات كالو التي رسمت فيها نفسها التقاليد المكسيكية. وأصيبت كالو بنوبة من مرض شلل الأطفال في طفولتها مما أدى إلى جعل إحدى ساقيها أنحف من الأخرى. وتسبب حادث حافلة في كسر عمودها الفقري وعمرها 18 عاما. وبُترت ساقها لاحقا وبدأت تستعين بساق صناعية داخل حذاء جلدي أحمر طويل مزين برسم تنين. والساق من المتعلقات التي سيعرضها المتحف.

    وتعتبر كالو التي توفيت عام 1954 إحدى أعظم رسامي القرن العشرين بفضل لوحاتها الشخصية التي تشع حميمية وتعكس تجربتها الشخصية مع الألم والعزلة.

    انظر أيضا:

    أسرة الرسامة المكسيكية الراحلة فريدا كالو غاضبة من الدمية "باربي" لهذا السبب
    المكسيك... قصور أباطرة المخدرات في المزاد العلني
    المكسيك ترحل مهاجرين كوبيين إلى بلادهم
    المكسيك تعتزم تقديم وثيقة لمجموعة العشرين تحثهم بها الاهتمام بأزمة المهاجرين بأمريكا الوسطى
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الفن, معرض, فريدا كالو, المكسيك
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik