13:24 GMT08 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    انتقد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، طريقة تعامل رئيسة الوزراء البريطانية، تريزا ماي، في حل أزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (البريكست)، ووصفها بـ"الفوضى"، كما أشار إلى أن أمريكا لن تتعامل بعد مع السفير البريطاني في البلاد.

    القاهرة — سبوتنيك. كتب ترامب في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر" "لقد كنت مهتما للغاية بطريقة تعامل بريطانيا ورئيسة الوزراء تريزا ماي مع البريكست، أي فوضى صنعتها هي وممثليها، وقد قلت لها كيف يمكنها أن تنهي الأمر، لكنها قررت المضي في طريق آخر".

    وأضاف ترامب "أنا لا أعرف السفير، نحن لن نتعامل معه بعد الآن"، وتابع ترامب "الخبر الجيد بالنسبة للمملكة المتحدة هو أنه في القريب العاجل سيكون هناك رئيس جديد للوزراء".

    يذكر أنه في نهاية حزيران/ يونيو الفائت، استقالت رئيسة وزراء بريطانيا، تريزا ماي، من زعامة حزب المحافظين بعد فشلها في إقناع البرلمان، 3 مرات متتالية، بقبول خيارها لاتفاق بريكست الذي تم التنسيق عليه مع الاتحاد الأوروبي.

    وكان الاتحاد الأوروبي قد أعلن أنه لن يوافق على إدخال تعديلات في مشروع الاتفاق، وبالتالي سيتعين على رئيس الوزراء المستقبلي لبريطانيا إما إقناع البرلمان بضرورة اعتماد المشروع الحالي للاتفاقية أو سحب البلاد من الاتحاد الأوروبي دون التوقيع على اتفاقية خروج.

    ومن المقرر أن تغادر بريطانيا الاتحاد في 31 تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، إذا لم يقر البرلمان اتفاق الخروج الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي، مع الاتحاد، ولم تطلب الحكومة تأجيلا آخر، ما يهدد بحدوث اضطرابات اقتصادية جراء الانسحاب من دون اتفاق.

    يقول المرشحون لمنصب رئيس وزراء المملكة المتحدة إنهم يعتزمون تنفيذ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بحلول هذا الموعد، لكنهم يختلفون حول الطرق. ولا يزال احتمال الخروج دون اتفاق قائماً بسبب حقيقة أنه في ظل انتخاب زعيم جديد للمحافظين والعطلة الصيفية اللاحقة، سيتمكن البرلمانيون والوزراء من بدء العمل حول بريكست فقط، في موعد يتجاوز النصف الأول من شهر أيلول/ سبتمبر.

    الكلمات الدلالية:
    تيريزا ماي, دونالد ترامب, أمريكا, بريطانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook