03:15 GMT20 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أكدت وزيرة الجيوش الفرنسية، فلورانس بارلي، اليوم الجمعة، أن الصواريخ الفرنسية التي عُثر عليها مؤخراً في ليبيا "لم تكن بين أيد ليبية".

    باريس — سبوتنيك. وقالت بارلي، خلال مقابلة أجرتها معها إذاعة "فرانس إنفو" إن "الأخبار التي نقرأها هنا وهناك عن أن الأسلحة الفرنسية كانت بين أيد ليبية غير صحيحة وخاطئة".

    ويأتي تصريح بارلي بعد أن طلبت حكومة الوفاق الليبية في طرابلس، أمس الخميس، "توضيحا عاجلا" من طرف فرنسا حول الصواريخ التي عثرت عليها قوات حكومة الوفاق الوطني في معسكر تابع لقوات الجيش الوطني الليبي جنوب العاصمة.

    وقد طلب وزير الخارجية في حكومة الوفاق محمد طاهر سيالة، أمس الخميس، من نظيره الفرنسي جان إيف لودريان في بيان شرحاً حول "كيفية وصول الأسلحة الفرنسية لأيد قوات [قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة] حفتر في معسكر في غريان".

    وأوضحت بارلي: "لم يتم نقل الأسلحة لأي طرف كان وهي أصلاً مخصصة لهدف واحد ألا وهو المساهمة في حماية عناصر فرنسية تمارس عملاً استخباراتيا لمحاربة الإرهاب".

    وأضافت بارلي، قائلة: "هذه الصواريخ معطوبة وقد تم وضعها في مخزن بهدف إتلافها. لكن ما يحدث في ليبيا اليوم حال دون ذلك".

    ونفت فرنسا، الأربعاء الماضي، قيامها بإرسال أسلحة إلى ليبيا "لأي طرف كان"، وذلك بعد العثور على أربعة صواريخ مضادة للمدرعات من نوع جافلين تابعة لها في ليبيا.

    وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية نشرت، في وقت سابق، معلومات تؤكد عثور القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني على أربعة صواريخ تابعة لفرنسا في معسكر سابق لقوات الجيش الوطني الليبي.

    وتتهم حكومة الوفاق الليبية في طرابلس فرنسا بتقديم دعم لحفتر، وهو أمر نفته باريس في أكثر من مناسبة، مؤكدة على عدم انحيازها لطرف دون آخر.

    انظر أيضا:

    بالفيديو... فرحة عارمة للجماهير الجزائرية في فرنسا وتهنئة خاصة من الوزير
    رغم تهديد ترامب... فرنسا تفرض ضرائب على غوغل وأمازون وفيسبوك وأبل
    مستشار ماكرون: فرنسا لا تسعى للوساطة بين إيران وأمريكا
    فرنسا بصدد فرض ضريبة جديدة على شركات الطيران
    فرنسا توجه دعوة عاجلة إلى إيران بشأن تخصيب اليورانيوم
    الكلمات الدلالية:
    أخبار فرنسا, أخبار ليبيا, حكومة الوفاق, الجيش الليبي, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook