09:48 GMT23 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أوضحت وزارة الدفاع الكمبودية، اليوم الجمعة، حقيقة تقارير تحدثت عن اتفاق سري مع الصين بشأن استخدام قاعدة بحرية لها.

    اصطحبت وزارة الدفاع الكمبودية، اليوم الجمعة، صحفيين لمعاينة مرسى الطوربيدات البحرية والمباني الأخرى الملحقة به، وذلك في محاولة لنفي تقرير حول اتفاق سري يسمح للصين بدخول قاعدة بحرية في كمبوديا، بحسب "رويترز".

    وعبرت الولايات المتحدة أيضا عن تخوفها من أن قاعدة "ريام" البحرية في جنوب كمبوديا يمكن أن تستضيف قوات من الصين، أقرب الحلفاء الخارجيين إلى رئيس الوزراء هون سين الذي يحكم البلاد منذ فترة طويلة.

    وقال تشوم سوتشيات المتحدث باسم وزارة الدفاع الكمبودية مخاطبا الصحفيين "افتحوا أعينكم وشموا بأنوفكم. اليوم سنريكم كل شيء. لا يمكننا إخفاء أي شيء... لأن هناك أقمارا صناعية".

    وفي قاعدة ريام، كانت ست سفن تقريبا رصاصية اللون تابعة لدوريات البحرية الكمبودية راسية في المرفأ، ووقف البحارة في زيهم العسكري في وضعية الانتباه مع مرور الحافلة التي تقل الصحفيين الذين لم يسمح لهم بالنزول من الحافلة.

    وأشارت وزارة الدفاع إلى أنه لا توجد علامة على تواجد صيني في المنطقة أو أي أعمال بناء.

    كما جرى اصطحاب الصحفيين أيضا إلى مبنى يحمل لافتة مكتوبا عليها "هذا المبنى مقدم من شعب الولايات المتحدة الأمريكية تعبيرا عن روح الصداقة والتعاون"، وكان داخل المبنى قوارب سريعة وأسلحة قدمتها الولايات المتحدة كمنحة.

    وعبرت واشنطن لكمبوديا عن قلقها بشأن الخطط المتعلقة بقاعدة ريام البحرية، بعد أن رفضت الحكومة الكمبودية في يونيو/ حزيران عرضا قدمته الولايات المتحدة بتحمل تكاليف تجديدها.

    وقالت المتحدثة باسم السفارة الأمريكية إيميلي زيبيرج في بيان "سيجعلنا هذا نتساءل إذا ما كانت خطط إدارة كمبوديا للقاعدة البحرية تتضمن احتمالية استضافة أفراد أو أصول عسكرية أجنبية".

    انظر أيضا:

    تعليم اللغة الصينية يبدأ رسميا بمدارس الإمارات في العام الدراسي المقبل
    رسالة قوية من روسيا والصين لواشنطن
    الصين تردع ثاني أكبر قوة نووية في العالم بـ 290 قنبلة ذرية
    علماء صينيون يبتكرون تقنية تخفي "تخدع" الرادارات العسكرية
    "رسومات تقارن بأعمال الفنانين".. لأول مرة روبوت يرسم ويعرض أعماله في الصين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook