03:17 GMT25 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ذكرت سلطة السجون في ولاية بارا البرازيلية، اليوم الاثنين، إن ما لا يقل عن 52 نزيلا لقوا حتفهم، بينهم 16 ذبحا، بأعمال شغب في الولاية الواقعة شمالي البلاد.

    وكانت أعمال الشغب تلك أحدث اضطرابات دامية من هذا القبيل في البرازيل، إحدى أكثر دول العالم عنفا. وكانت السلطات قد عثرت على ما لا يقل عن 40 سجينا مخنوقين في أواخر مايو/ أيار في سجن بمدينة ماناوس، وذلك بحسب وكالة "رويترز".

    وكانت إدارة السجون في البرازيل قد أعلنت، في 27 مايو/ أيار، أن أعمال شغب وقعت بين نزلاء سجن في ولاية الأمازون البرازيلية أفضت إلى مقتل 15 شخصا.

    وقال الكولونيل ماركوس فينيتشيوس ألميدا، رئيس إدارة السجون في بيان إن نزلاء سجن الأمازون ماتوا خنقا أو طعنوا بفرش الأسنان.

    وأضاف أن الشغب بدأ أثناء ساعات الزيارة وأنه لم يكن هناك رهائن وأن العنف كان بين السجناء. وكان هذا السجن مسرحا لانتفاضة للنزلاء أدت إلى مقتل 56 شخصا في 2017.

    انظر أيضا:

    مقتل 33 معتقلا بأعمال شغب في سجن بالبرازيل
    مقتل 9 في أعمال عنف في سجن بالبرازيل
    بعد تسليم نفسه... نقل رئيس البرازيل السابق لولا دا سيلفا إلى السجن
    رغم إدانته بالفساد... لولا يرشح نفسه لرئاسة البرازيل من السجن
    هروب جماعي منظم من سجن برازيلي
    الكلمات الدلالية:
    البرازيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook