10:31 GMT27 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أطلقت الشرطة الفرنسية الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه على محتجين في مدينة نانت، خلال مناوشات اندلعت خلال مظاهرة ومراسم تأبين لشاب اختفى وتبين أنه غرق في نهر بالمدينة الواقعة غرب البلاد.

    وأصبحت واقعة وفاة ستيف كانيكو سببا آخر للاحتجاجات وللتدقيق في الطريقة التي تعمل بها الشرطة الفرنسية، وذلك بحسب وكالة "رويترز".

    ​واختفى الشاب البالغ من العمر 24 عاما في أواخر يونيو/ حزيران أثناء حفل موسيقي اشتبكت فيه الشرطة مع الحاضرين في الحفل في ساعة متأخرة من الليل بجوار ضفة نهر لوار في نانت. وتم العثور على جثة الشاب في النهر في الأسبوع الماضي.

    وتزامنت مراسم تأبين لكانيكو، أمس السبت، مع دعوات لمسيرة أوسع نطاقا لشجب وحشية الشرطة حضرها المئات من الأشخاص.

    انظر أيضا:

    الشرطة الفرنسية تطلق النار على سجين طعن أحد الحراس في سجن شمال غربي البلاد
    اشتباكات بين الشرطة الفرنسية ومتظاهري السترات الصفراء وسط باريس
    مسؤول بالشرطة الفرنسية: من المرجح إن "ماس كهربائي" هو سبب حريق كاتدرائية نوتردام
    الشرطة الفرنسية تفكك خلية متطرفة كانت تخطط لشن هجمات على دور عبادة
    الشرطة الفرنسية تطلق النيران على رجل هدد جنودا بسكين
    الكلمات الدلالية:
    الشرطة الفرنسية, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook