13:39 GMT26 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قام وزير الدفاع الأمريكي، اليوم الجمعة، بسلسلة من اللقاءات مع المسؤولين في كوريا الجنوبية وبحث معهم بقضايا عدة، أبرزها العلاقات الثنائية وانتشار القوات الأمريكية على أراضيها وتهديدات بيونغ يانغ الأخيرة والخلاف التجاري بين سيئول وطوكيو.

    وذكرت وكالة "رويترز" أن هذه الزيارة تعد الأولى من نوعها لوزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر إلى كوريا الجنوبية والتي تعد شائكة خصوصا مع تصاعد الخلاف التجاري بين كوريا الجنوبية واليابان. 

    وتهدف زيارة وزير الدفاع الأمريكي إلى حل العديد من الأمور من بينها قضية تكاليف القوات الأمريكية وقواعدها المنتشرة في كوريا الجنوبية بالإضافة إلى ملف التعاون الأمني بين الدولتين.

    وقال وزير الدفاع الكوري الجنوبي جيونج كيونج-دو في مستهل اجتماعه مع إسبر، إن القيود التي فرضتها اليابان على كوريا الجنوبية تؤثر سلبا على العلاقات بين البلدين وعلى التعاون الأمني بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان".

    وأضاف قائلا: "إن بلاده تدرس كل الخيارات في النزاع التجاري مع اليابان بما في ذلك إلغاء اتفاق تبادل المعلومات".

    ووصل إسبر إلى سيئول بعد يوم من قول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن كوريا الجنوبية وافقت على دفع مبلغ "أكبر بكثير" لتحمل عبء التكاليف المطلوبة لنشر 28500 جندي أمريكي في كوريا الجنوبية وأن المحادثات جارية لبحث تلك المسألة.

    وتأتي الزيارة بعد أن أجرت كوريا الشمالية في الآونة الأخيرة سلسلة من التجارب الصاروخية، وفي ظل تعليق محادثات نزع السلاح النووي بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

    الكلمات الدلالية:
    كوريا الجنوبية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook